اقتصادتغطيات

بعد الإرتفاع الجنوني للأسعار .. “المواطن” بين لقمة العيش والتظاهرات!!

الخرطوم: سودان برس
مع الارتفاع الكبير في أسعار السلع الاستراتيجية، تسأل الكثيرين وإعتزام تجمع المهنيين تسيير تظاهرات مليونية مع إستمرار تصاعد الازمة الاقتصادية .. هل سيلاحق المواطن الحصول على الخبز والسلع الاستراتيجية ويسد رمغه منها أم سيلاحق التظاهرات المليونية؟.

الاحتياجات اليومية للمواطن من المصروفات اليومية لمقابلة الوجبات الغذائية الثلاثة والتي نجزم ان ليست كل الأسر السودانية تنجج في الحصول عليها وتوفيرها لابنائها مع تفاقم أزمة المواصلات وغياب الوجبات المدرسية تجعل المواطنين لايلقون بالاً للمشاركة في التظاهرات المليونية بل ينشغلون بأزماتهم الاقتصادية المتصاعدة.

ودعا الكثيرين من المواطنين تجمع المهنيين وقوى الحرية والتغيير وقوى الثورة لحل مشاكل المواطن الاقتصادية الذي تجددت عليه الازمات الاقتصادية التي كانت ماثلة في عهد الانقاذ بل بدرجة أشد واكبر.

واستهجن العديد من المواطنين هذه الدعوات للتظاهرات في وقت وصل فيه سعر البيضة الواحدة عشرة جنيهات وسعر كيلو الفراخ 200 جنيه وكيلو اللحمة الضأن 500 جنيه وكيلو اللحمة العجالي 400 جنيه .. فكيف في وضع إقتصادي مأزوم مثل هذا يشارك المواطن المغلوب على أمره في تظاهرات مليونية.

وتسائل أخرون ماذا تحقق لنا من المليونيات السابقة بخصوص حل مشاكل معاش الناس والمشاكل الحياتية التي يعاني منها الشعب السوداني الان ومنذ عهد النظام البائد، ودعا المواطنين تجمع المهنيين للمساهمة في توفير قوت المواطن وحفظ كرامته ثم دعوته للتظاهر.

زر الذهاب إلى الأعلى