السودانتغطياتولايات

منع الصادق المهدي من مخاطبة لقاء جماهيري بالجنينة

الجنينة: سودان برس
منع شباب ثائرون بولاية غرب دارفور الإمام الصادق المهدي من حضور ومخاطبة لقاء جماهيري كان معد مسبقا على شرف زيارته للجنينة اليوم الثلاثاء.

وقال مصدر مطلع ل(سودان برس)، ان الشباب قاموا بإحكام سيطرتهم على مكان الإحتفال واغلاق الشوارع المؤدية اليه مع منع أنصار الحزب من دخول صيوان الاحتفال وحرق أعلام ولافتات الاستقبال.

وقامت السلطات الأمنية بالولاية بتأمين المكان منعا للإحتكاك بين الشباب وأنصار الحزب القادمين لحضور اللقاء الجماهيري.

في الأثناء أصدر حزب الأمة القومي بيانا، أكد فيه اهتمامه بالأحداث الأخيرة في الجنينة خاصة ما حدث في كرندنق، مضيفا انه ارسل وفدا عالي المستوى لتقصي الحقائق والمساهمة في احتواء الفتنة.

وقال الحزب في بيانه الذي حصل عليه (سودان برس)، ان وفده برئاسة الإمام الصادق المهدي رئيس الحـزب هدف لبعث رسـائل لدعم السلام والتصالح ورتـق النسيج الاجتماعي، ولكن آثار التوترات التي وقعت بالجنينة مازالت باقية.

وأوضح الحزب انه مراعاة بإبعاد أي مناشط تزيد من التوترات في المدينة، فإننا اخترنا وسيلة اللقاء مع المجتمع المدني والسياسي والحكومة لإبلاغ رسالتنا إلى حين احتواء المشاعر المتعارضة التي سوف نعمل علي إزالتها.

وكشف الحزب عن زيارات لاحقة لولاية شمال وشرق دارفور يضاف إليها غرب دارفور، مضيفا ان الرسالة بلغت نيالا وزالنجي وقد كان التجاوب معها قوياً وأكيداً.

وابان الحزب ان موقفه يتمثل في تغيير الطاقم الحكومي بطاقم جديد وقد تحقق، والمساهمة في دعـم الإغاثة الإنسانية والعمل علي زيادتها من المصادر المختلفة، والعمل علي عودة الذين حرقت أماكنهم بعد تحسينها وتأمينها.

وشدد الحزب في بيانه على ضرورة إخلاء الأماكن الحكومية وصيانتها لاستئناف العمل الرسمي والدراسة، ومطالبة الدولة بتأمين عودة النازحين بعد الأحداث الاخيرة لمنازلهم، ودعم مجهود لجنة التحقيق لمعرفة الحقائق ومساءلة الجناة.

وشكر الحزب الذين إحتشدوا اليوم منذ الصباح علي مشاعرهم، وتمنى أن يقدروا راي الحزب في تعديل مواعيد لقائهم لوقت آخر ستحدده الأمانة العامـة للحزب.

زر الذهاب إلى الأعلى