السودانتغطياتمنوعات

قناة الشروق تعاود البث إعتبارا من غدا الأحد

الخرطوم: سودان
من المتوقع أن تعاود قناة الشروق الفضائية البث إعتبارا من غدا الأحد، بعد تعيين الشفيع إبراهيم مفوضا عاما للشروق، حسب ما ابلغ مصدر مطلع (سودان برس).

وكانت لجنة إزالة التمكين أوقفت القناة ضمن مؤسسات اخرى بتهم تلقى أموال من الدولة، بغرض مراجعتها، ويرأس مجلس إدارة جمال الوالي المحسوب على النظام البائد.

وسير العاملون بالقناة وقفات احتجاجا على توقفهم عن العمل وتضرر اسرهم، مطالبين لجنة إزالة التمكين بحقوقهم المادية.

وأقر جمال الوالي رئيس مجلس إدارة قناة الشروق الفضائية في وقت سابق بتلقي القناة دعم من الدولة، فيما كشف عن اوجه صرف الأموال.

وقال الوالي في بيان، ان الأموال التي تحصلت عليها القناة تم صرفها لتحقيق رسالتها الإعلامية الاساسية الخاصة ب(السلام والتنمية).

وأضاف أن الارقام التي ذكرت في المؤتمر للجنة إزالة التمكين بشأن دعم بعض المؤسسات للقناة وبرامجها، هي ارقام مضخمة وغير حقيقية.

وفي 19 فبراير الجاري كشف وزير الثقافة والإعلام الاستاذ فيصل محمد صالح عن تسلمه تقريراً من الفريق أول البرهان في سبتمبر من العام الماضي أعدته لجنة من قبل المجلس العسكري، به رصداً للمؤسسات الإعلامية المملوكة لحزب المؤتمر الوطني.

وقال فيصل خلال لقاء بتلفزيون السودان، بانهم في وزارة الإعلام لا علم لهم عن معلومات متعلقة بصحيفة (السوداني)، مؤكداً أن هذا ليس مجاملة لجمال الوالي أو ضياء.

وأضاف انه قام بتعديل وإضافة فيه بما يملك من معلومات، منها أكاديمية علوم الإتصال التي وجدها مضمنة بالتقرير ضمن الممتلكات المملوكة للمؤتمر الوطني، موضحا انها تابعة لوزارة الإعلام، موضحا انه اخرجها من القائمة باعتبارها ليست مملوكة للمؤتمر الوطني”.

وقال أن قناة الشروق مولت من اموال الشعب السوداني وكان يُصرف عليها من رئاسة الجمهورية.

وفيما يخص لجنة “التفكيك” قال انها أحد أجهزة الدولة، وهي سلطة مستقلة عنا، ونحن لسنا أعضاءً فيها.

وأردف “فيصل” بأن أموال الشعب السوداني يجب ان ترد وهذا ليس فيه مجاملة أو إعتذار لأحد، وأكد تحمله المسؤولية أمام الشعب السوداني، وأمام الله سبحانه وتعالى.

وأكد وزير الاعلام أن هذه الإجراءات ليست لها علاقة باستهداف السياسة التحريرية للصحف، وإلا لكانت صحف معادية لخط الثورة أولى بالإيقاف.

زر الذهاب إلى الأعلى