اقتصاد

برنامج(سلعتي) .. هل يوفر “قفة الملاح”؟

أعلنت وزيرة المالية والاقتصاد الوطني هبة محمد علي، عن ضربة البداية لبرنامج سلعتي، يستهدف تخفيض الاسعار بنسبة تتراوح مابين ٢٠ الى ٤٠ ٪ عن اسعار السوق، واعتبرتها (ضربة موفقة) لكبح جماع التضخم، وزادت (سيكبر مع مرور الزمن).

ويسعى برنامج الإصلاح الاقتصادي يسعى في المدى المتوسط والبعيد، للحد من ارتفاع التضخم، مستهدفين ان يكون المعدل تحت السيطرة مابين ٢٠ الى ٣٠٪ خلال عام.

وأشارت هبة الى الاستمرار في برنامج دعم الأسرة، سيبدأ في أكتوبر المقبل، وضرورة وصول الدعم الى مستحيه وأقرت بتأثير معدلات التضخم على المواطن، وذكرت (كوزيرة ان مرتبها لايكفي لنهاية الشهر)، وتساءلت كيف يكون وضع المواطن (أضعف بكثير).

وقال وزير الصناعة والتجارة مدني عباس مدني ان الحكومة الانتقالية(لاتمتلك عصى موسى ولا حلولا سحرية)، ولكن مطالبة ان تكون (قريبة) من تطلعات المواطنين، ومحاربة الغلاء والجشع في الأسواق.

وشدد على ان هذه العملية (لا تتم بشكل سريع) ولكن تتم معالجتها عبر سياسات تستهدف الاستهلاك الكلي وإجراءات قانونية.

وذكر (ورثنا وضعا لا توجد فيه قوانين)، تكبح الاحتكار والجشع داخل الاسواق، وان هنالك إضعافا(لدور الدولة) بدعوى سياسة التحرير الإقتصادي ولكن ماهو سائد في السودان مجموعات تحتكر السلع المختلفة، وتزداد(غنى بينما يزاد المواطن بؤساً وفقراً) بسبب هذه المغالاة.

قال إن ارتفاع اسعار السلع، جزء منها مرتبط بانخفاض قيمة العملة والتضخم، بالزيادة من قبل (المحتكرين والوسطاء)، موضحا ان سلطة الدولة تحتاج الى قوانين.

دعا مدني لاهمية تعديل القوانين الحالية وتفعيل قانون حماية المستهلك، منوها الى ان برنامج سلعتي يستهدف توفير السلع التي تشكل السلة الأساسية للمواطن، تتمثل في ١٠ سلع،وضرورة تدخل الدولة في السوق.

وقال ان برنامج سلعتي لديه طريق مختلفة لتخفيف اعباء المعيشة على المواطنين، مشيرا الى اجازة قانون للحركة التعاونية التي تلعب دورا مهما في الاقتصاد التضامني وحل الأزمة الاقتصادية بالبلاد.

واوضح مدير برنامج سلعتي بوزارة الصناعة والتجارة مجاهد علي، ان المرحلة الأولى للبرنامج تستهدف (سلعتي تعاونيات) بتوفير 10 سلع من جملة 18سلعة عبر التعاونيات، معلنا عن تأسيس الشركة السودانية للسلع الاستهلاكية، شراكة بين وزارات المالية والصناعة والتجارة، برأسمال بلغ 19 مليار جنيه.

وقال إن تكلفة المرحلة الأولى بملياري جنيه تمت بتمويل من قبل المالية، وقال ان عطاءات توفير السلع تقدمت لها ١٣ جهة، وفاز بالعطاء ٧ مصنعين وطنيين.

وشدد مجاهد، على ان الهدف الرئيسي لبرنامج سلعتي تسهيل (معاش الناس) وتوفير (قفة الملاح) للمواطن.

Advertisement

sudan-press.net :
زر الذهاب إلى الأعلى