ولايات

الرشايدة يتبرأون من المطالبة بحق تقرير شرق السودان

كسلا: سودان برس
تبرأ ناظر عموم قبائل الرشايدة في السودان أحمد حميد بركي، من الأصوات المطالبة بمنح شرق السودان حق تقرير المصير.

وأكد بركي في تصريحات أن الشرق جزء أصيل لايتجزأ من السودان وقطع ” نحن ما مع الأصوات التي تطالب بحق تقرير المصير للشرق”.

وقال إن قبائل الرشايدة ليست طامعة في الحكم ، وأضاف “ليس لأننا لانعرف ممارسة السياسة وراعى الغنم يعرف السياسة ولكننا نريد الاستقرار والتعليم وتوفير حياة كريمة وأفضل للمواطنين”.

وتحسر بركي على الحال الذي وصلت إليه البلاد ووصفه بأنه (أمر محير) وعزا الأحداث التى شهدتها ولاية كسلا أخيراً لضعف الوعي وانتشار العصبية والجهوية ونصح بالابتعاد عنها والمحافظة على النسيج الاجتماعي.

ومن جهة أخرى إنتقد ناظر عموم قبائل الرشايدة منع صادر الأبل وإعتبر القرار وبالاً على الإقتصاد وليس على الرعاة ، ونبه إلى أن السودان كان يصدر ما لا يقل عن 20 الف رأس من الأبل.

وقال بركي: إن القرار لم يضع في الحسبان بأن هنالك أنواعاً من الأبل لا تستخدم في اللحوم والألبان مثل الأنواع الخاصة بسباقات الهجن بالخليج والتي تفقد قيمتها بمرور الوقت.

وقال ناظر عموم قبائل الرشيدة، إن محلية غرب كسلا حرمت من الإستفادة من صندوق إعمار الشرق في وقت تشكو فيه من التهميش وضعف الخدمات ، مشيراً إلى أن أعمدة وأسلاك الكهرباء تمتد داخل المحلية منذ أكثر من خمسة أعوام دون وصول التيار للمنطقة.

وإتهم بركي جهات لم يسمها بالتلاعب في حصة الدقيق والوقود الخاصة بالمنطقة رغم إمتلاكها 3 محطات وقود، مشيراً إلى مخاطبتهم للمركز وحكومة الولاية بالأمر دون إستجابة.

وبحسب صحيفة الجريدة، كشف الناظر عن إعداد دراسة بمبلغ 300 مليون لجلب المياه من نهر عطبرة الذي تقع المحلية على الجزء الشرقي منه نسبة لشح مياه الشرب والملوحة العالية للآبار.

وقال بركي: إن الإدارة الأهلية بالمنطقة عملت على التدخل بحلحلة الخلافات بين الرعاة وصغار المزارعين بهدف ترسيم المسارات وتخصيص 20% من أراضي المشاريع للرعي بيد أن القضية لا زالت عالقة ويتجدد فيها الصراع من حين لآخر الأمر الذي يستلزم تدخل المركز.

Advertisement

sudan-press.net :
زر الذهاب إلى الأعلى