الاخبار

عبدالواحد محمد نور: شرق السودان تعرض لظلم كبير

Advertisement

قرورة: سودان برس
أكد رئيس حركة تحرير السودان،عبدالواحد محمد نور، تعرض شرق السودان للتهميش والظلم، منوها الي أن الحكومات الصفوية المتعاقبة علي إدارة البلاد ظلت تستنزف موارد الإقليم دون أن تمنح إنسانه حقوقه في الثروة والسلطة.

وقال عبدالواحد نور وهو يخاطب عبر الهاتف اليوم السبت ندوة سياسية أقامتها لجان المقاومة بمدينة قرورة بمحلية عقيق شرق السودان، أن مؤتمر البجا كان من أول التنظيمات السياسية التي طالبت برفع التهميش عن الشرق ،الذي أشار الي أنه يتمتع بموارد ضخمة غير أنها عائداتها ظلت تذهب بعيدا عن أهل الإقليم.

وأوضح أن إنسان الشرق سبق أهل دارفور في رفض الظلم والتهميش وأشهر السلاح في وجه حكومة الإنقاذ في تسعينات القرن الماضي،معتبرا أن هذا دليلا علي ثوريته ورفضه للهيمنة وهضم حقوقه.

ونوه نور الي ان حركته تريد تحرير السودان من الظلم الذي حاق علي أهله من مجموعة صفوية لم تورث البلاد غير الجوع والحروب والمرض والجهل ،وإشعال الفتن بين مكونات الهامش.

وأضاف: “ذات النخب تعمل علي زرع بذور الفتنة بين البني عامر والهدندوة بالشرق من أجل تحقيق مصالح ذاتية” .

وقال نور الي أنه زار مناطق جنوب طوكر من قبل ووقف علي معاناة المواطنين الذين أكد ان الدولة ظلت تثقل كاهلهم بالجبايات دون أن تقدم لهم حقوقهم الاساسية في للخدمات، موضحا ان مشروع طوكر يمتلك أخصب الأراضي إلا أنه ظل يتعرض للاهمال .

وأشار عبدالواحد الي أن البعض يريد إدارة السودان بذات العقلية الصفوية التي ظلت سائدة منذ العام 1956 ،قاطعا بان هذا لن يستمر،مجددا تأكيده علي تعرض الشرق للتهميش وضرورة وحدة مكوناته.

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى