الاخبارولايات

والي شرق دارفور يشكو من تجاهل المركز وإنتشار المخدرات

Advertisement

الخرطوم: سودان برس
شكا والي شرق دارفور “محمد عيسى عليو” من تجاهل المركز لولايته، مضيفا أن الدولة لا تقدر موقع الولاية الاستراتيجي تفضلت علينا بالقليل من التنمية الضرورية”.

وكشف عن وفاة 9 أشخاص من مصابي مرض الكلى في الولاية في فصل الخريف الماضي بسبب عدم مقدرة السيارات في إيصال المحاليل الوريدية إلى الولاية لعدم وجود طرق معبدة.

وسخر عليو في مؤتمر صحفي بوكالة السودان للأنباء، اليوم الأربعاء، من عدم معرفة قيادات وصفها بالكبيرة بالدولة لا يعرفون الموقع الجغرافي لولاية شرق دافور،

وقال إن المخدرات دمرت الشباب والنساء خاصة وأن شرق دارفور تعتبر ولاية معبر للمخدرات وتابع: “قليل من الشباب ملتزمين وبعضهم انضم لحركات الكفاح المسلح والآخر يتعاطى المخدرات“.

وقال “عليو” إن الولاية تعاني مشاكل عدة أبرزها عدم وجود طريق معبد يربطها بالعاصمة الخرطوم، بجانب عدم استقرار التيار الكهربائي في الولاية بسبب وجود الشركة التركية التي تعتبر سيفاً مسلطاً على دارفور، لأن مالك الشركة “تركي الجنسية.

وأضاف أن التركي ظل يهدد باستمرار قطع التيار الكهربائي عن الولاية وتابع “نفذ تهديده الشهر الماضي وقطع التيار الكهربائي عن مدينة الضعين لمدة خمس أيام”، ونوه إلى أن المشاكل الأخرى التي تعاني منها الولاية عدم وجود مطار دولي.

وأعلن الوالي عن توقيع اتفاق مع شركة لإنشاء مطار لولاية شرق دارفور ونصت الاتفاقية على أن يتم الانتهاء من المطار خلال فترة أقصاها شهرين.

إنتقد والي شرق دارفور د. محمد عيسى عليو، الروتين الذي تعيش فيه قيادات الدولة بالجلوس في المكاتب بدلاً من إجراء زيارات للولايات للوقوف على الأوضاع ميدانياً.

وأشار الوالي الي استقبال الولاية 160 ألف لاجي دولة جنوب السودان تتكفل شرق دارفور بكامل الرعاية، مؤكدا دعمه للسلام مهما كانت استحقاقاته، واشار الى انهم كولاة جاهزين للترجل من أجل السلام

وكشف عليو عن تدمير كامل للسكة حديد، مشيراً إلى أن الولاية معبر اساسي للمخدرات وهي غير منتجة لها، كاشفاً عن اتفاق مع شركة لاستلام مطار الولاية جاهز خلال فترة لا تتجاوز الشهرين.

.

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى