الاخبار

“علماء السودان” تطالب بحسم قضية سرقة شجرة الصندل

طالبت هيئة علماء السودان، القضاء السوداني، بالحسم الفوري لقضية سرقة شجرة الصندل من متحف السودان القومي، وإنزال أقصى العقوبات على المتورطين في القضية وفي غيرها من القضايا المماثلة، وأكدت ثقتها في نزاهة وعدالة القضاء السوداني.
وقال رئيس الهيئة أ.د. محمد عثمان صالح، إن هذه الجريمة غير مسبوقة ودخيلة على المجتمعات السودانية، مضيفاً أنها أثارت دهشة وعجب واستنكار الرأي العام السوداني، خاصة وأنه تم اكتشاف سرقة شجرة أو أشجار أخرى طبقاً لما تناقلته صحف الخميس العاشر من مايو الجاري.
وقال صالح، إن الفاعل ليس واحداً حتى نقول زلة قدم أو تخويل شيطان، مضيفاً أن مثل هذا الجرم أصبح منهجاً وسلوكاً لبعض ضعاف النفوس.
وطالب بتحقيق رغبات الرأي العام بإنزال أقصى العقوبات على هؤلاء المجرمين المتورطين في هذه القضية وفي غيرها من القضايا المماثلة، مضيفاً أنه وبالعقوبات وحدها فقط يتم قطع دابر مثل هذا السلوك المشين في مرافق الدولة الأخرى.
وأكد صالح -بحسب وكالة السودان للأنباء- ثقة الهيئة غير المحدودة في نزاهة وعدالة القضاء السوداني.
وتساءل لماذا لا تزرع الهيئة القومية للغابات ووزارة الزراعة كميات كبيرة من أشجار الصندل في أماكن آمنة مثل القيادة العامة و(حيشان) الشرطة وجهاز الأمن، لترفع بذلك قيمة العملة الوطنية بدلاً عن زراعة الدمس.

 

وكالات

Advertisement

sudan-press.net :
زر الذهاب إلى الأعلى