الاخبار

إغلاق المعابر وطرق القيادة العامة للجيش بالخرطوم استباقا للحراك

Advertisement

الخرطوم: سودان برس
استبقت السلطات المختصة بالسودان حراك 19 ديسمبر بإغلاق المعابر بين مدن الخرطوم الثلاث بجانب إغلاق جميع الطرق المؤدية إلى القيادة العامة للقوات المسلحة.

ولم تعلن السلطات بشكل رسمي دواعي وأسباب الإغلاق لكنها، تأتي تحسباً للتظاهرات التي ستنطلق غداً في ذكرى ثورة ١٩ ديسمبر المجيدة.

بالمقابل أعلنت لجان مقاومة جنوب الخرطوم نقطة تجمع حراك 19 ديسمبر بمحطة 7 بالصحافة وتضم احياء جبرة، الصحافة، الإمتداد، العشرة.

وتنطلق المواكب حسب بيان لها، في تمام الساعة 1 ظهراً بعد الإلتحام مع مواكب الكلاكلات و جبل اولياء و جنوب الحزام ثم تتجه شمالا صوب القصر الجمهوري.

فيما أعلنت مسارات جنوب الحزام لمليونية 19 ديسمبر نقطة تجمع بمحطة السلمة البقالة، وتضم أحياء سوبا الأراضي، السلمة الجديدة، السلمة القديمة، الأزهري شرق، الأزهري وسط، والكبابيش.

وأعلنت نقطة تجمع محطة عد الحسين الصهربج، وتضم أحياء مايو، عد حسين، المنصورة، والأزهري غرب.

وتنطلق المواكب في تمام الساعة 11 صباحا وتتجه شمالا عبر شارع المطار حتي كنار ومنها تتجه غربا الي محطة 7 لتلتحم بمواكب الخرطوم جنوب والكلاكلات ثم تتجه المواكب شمالا لتلتحم بمواكب الخرطوم وسط ومن ثم تواصل المسير صوب القصر الجمهوري.

ودعت اللجان جميع الثائرات والثوار للصمود والثبات في وجه الالة القمعية للسلطة، والرجوع وإغلاق الأحياء في حالة تعرض المواكب السلمية للقمع المباشر.

وشددت بالحرص علي إرتداء الكمامات والإلتزام بالتدابير الصحية.

وأكد وزير الداخلية علي جاهزية قوات الشرطة لتأمين الحراك السلمي واتخاذ كافة التدابير والتحوطات اللازمة لمنع كافة مظاهر التفلتات وتمكين المشاركين من التعبير السلمي عن مواقفهم وإحياء ذكري العيد الثاني لثورة ديسمبر المجيدة.

وضم اجتماع مشترك للجنة تامين حراك 19ديسمبر الجاري بحضور د. يوسف آدم الضي وزير ديوان الحكم الاتحادي ومولانا تاج السر الحبر النائب العام والأستاذ ايمن خالد نمر والي الخرطوم والفريق شرطة حقوقي خالد مهدي مدير قوات الشرطة بالإنابة وأعضاء لجنة امن ولاية الخرطوم

ووجه باحكام التنسيق مع الجهات ذات الصلة مطالبا الاعلام الاضطلاع بدوره الطليعي في تقديم رسائل إيجابية تعزز القيم الوطنية وتدعو للسلمية والتعاطي المتحضر مع القضايا الوطنية مع كفالة الحريات وفقا للقانون.

من جانبه أوضح د. الضي ان الخطة شاملة ومهنية تعكس الروح الوطنية والتنسيق المحكم بين الوزارات والأجهزة الرسمية مناديا بأهمية الدعم السياسي لقوات الشرطة عبر التنسيق مع القوي السياسية المختلفة مشددا علي سلمية الحراك.

وأضاف أن الخطة تعتمد علي جهود وامكانيات قوات الشرطة والأجهزة النظامية وتستخدم تقنية كاميرات المراقبة التي تغطي كافة مسارات الحراك بجانب استصحاب وعي وإدراك جموع الشعب الواعي لتفويت الفرصة علي المندسين.

وطالب قوات تأمين الحراك باليقظة ورصد كافة المظاهر غير المسئولة لتجنب الاحتكاكات واتخاذ الإجراءات الكفيلة لتأمين المشاركين.

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى