ولايات

إطلاق سراح 31 نزيلا من سجن شالا بشمال دارفور

أطلقت أمانة ديوان الزكاة بولاية شمال دارفور يوم الخميس، سراح (31) نزيلاً من الغارمين والتائبات من سجن شالا الاتحادي بالفاشر من بين العدد المستهدف إطلاق سراحهم بجيمع سجون الولاية والبالغ (250) نزيلاً بتكلفة كلية بلغت مليون جنيه، وذلك ضمن برنامج شهر رمضان المعظم للعام 1439ه والذي درج الديوان على تنفيذه كل عام.

وأشاد رئيس المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد بالولاية الدكتور الصادق أحمد عبد الله بالجهود المقدرة التي بذلتها إدارة الزكاة في سبيل إطلاق سراح النزلاء من جميع سجون الولاية لا سيما سجن شالا الاتحادى.

ودعا عبدالله خلال مخاطبته يوم الخميس بمقر أمانة ديوان الزكاة بالفاشر النزلاء والتائبات الذين أُطلق سراحهم بحضور رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بمجلس الولاية التشريعي أبو العباس عبد الله الطيب جدو وأمين ديوان الزكاة بالولاية حامد أحمد حامد جبارة ومدير الإدارة القانونية بالزكاة الدكتور عاطف محمد الشيخ، دعا النزلاء والتائبات إلى التوجه إلى الله بالشكر على ما أنعم به عليهم من نعمة الحرية.

وشدد عبدالله على ضرورة فتح صفحة جديدة يكون عنوانها الإكثار من ذكر الله والمداومة عليه بجانب التوبة النصوحة ، ودعا إلى أهمية الاستفادة القصوى من شهر رمضان بالمزيد من الطاعات والتضرع إلى المولى عز وجل لتحقيق السلام والأمن والاستقرار.

من جهته كشف أمين ديوان الزكاة بالولاية أن برنامج إطلاق سراح نزلاء السجون والتائبات من البرامج الراتبة التي درجت الزكاة على تنفيذها سنوياً في شهر رمضان وفق المحاور المحددة. وقال إن الزكاة ستقوم بإجراء الدراسة اللازمة للتائبات في الفترة القادمة توطئةً لتمليكهن مشروعات إنتاجية كل حسب رغبتها حتى يتسنى لهن ممارسة عملهن بصورة مشرفة .

وثمن رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بالمجلس التشريعي الأدوار المتعاظمة التي ظلت تضطلع بها الزكاة في كافة المجالات،وطالب النزلاء بضرورة التوبة والرجوع إلى الله. ووصف الخطوة التي أقدمت عليها الزكاة بالجيدة.

 

سودان برس

زر الذهاب إلى الأعلى