السودانحوادث

أحمد الضي بشارة يصف حمدوك بـ“الخائن” ويتهم كباشي ومانيس بالعنصرية

Advertisement

الخرطوم: سودان برس
أكد المتهم أحمد الضي بشارة، على اعترافه السابق بصحة تسجيله لمقاطع فيديو وبثه على الوسائط في جلسة محاكمته (الخميس)، أمام قاضي جنايات الخرطوم شمال، وشمل بشارة في اتهاماته بجانب حميدتي، حمدوك وكباشي ومانيس والنيابة العامة.

ويواجه بشارة، اتهامات تحت المواد (50)، (51)، (56)، (58)، (60)، (62)، (64)، المتعلقة بتقويض النظام الدستوري، وإفشاء معلومات عسكرية، والتحريض على الهروب من الخدمة العسكرية والتحريض على التمرد وإثارة الشعور بالتذمر وسط القوات النظامية.

وناقشت المحكمة، المتحري في القضية، الملازم شرطة نجم الدين الحسن عقب مشاهدة مقطع الفيديو الرابع.

وقال المتحري إن المتهم أقر بترويجه وبثه لاتفاق مزعوم بين حميدتي ووزير مجلس الوزراء، عمر مانيس، يقضي بجمع وتوحيد قبائل بعينها في دارفور ضد قبائل أخرى.

ودعا المتهم وفقاً للمتحري في القضية، قائد قوات الدعم السريع للاستقالة، تجنباً لفتنة قال إنها ستحدث “وتريق الدماء في كل الولايات”.

ووصف المتهم أحمد الضي بشارة في مقطع الفيديو الذي أقر بتسجيله وبثه على الوسائط، وصف رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، بـ “الخائن”، وقال إنه يسعى لإدخال قوات أممية في السودان.

وتناول المتهم في حديثه المسجل، ما أسماه بوجود اختراقات في الأجهزة العسكرية، وتحدث عن ضباط ومنسوبي جهاز المخابرات وهيئة العمليات المحلولة.

وانتقل بشارة من اتهامه لحميدتي وحمدوك ومانيس والأجهزة العسكرية، ليتهم الفريق شمس الدين كباشي بالعنصرية، وقال إنه عيّن وكيلاً للنيابة بـ “طريقة قبلية وعنصرية”، ولفت إلى أن وكيل النيابة المزعوم، استغل موقعه وخلع وظائف المستشارين على أقربائه.

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى