السودانحوادث

قرارات أمنية عاجلة لتأمين مقار لجان إزالة التمكين

الخرطوم: سودان برس
كشفت وزارة الداخلية، عن خطط وقرارات اتخذها مجلس الأمن والدفاع لحماية دور لجنة إزالة التمكين ومنسوبيها وحفظ الأمن ضد تفلتات فلول النظام البائد بالعاصمة والولايات، وبسط هيبة الدولة.

وجزم، مدير عام الشرطة عز الدين الشيخ في تنوير صحفي مساء الأربعاء، عن أحداث اقتحام مبنى لجنة إزالة التمكين بالبحر الأحمر أمس، بتطبيق الخطط والقرارات المتفق عليها خلال اجتماع مجلس الأمن والدفاع بمعية أعضاء لجنة التمكين المركزية أمس، بكل صرامة.

وقال إن لجنة التفكيك تقوم بعملها وفق الدستور والقانون، فيما طورت من عملها بطرق مشروعة كفلت حق الاستئناف لتحقيق العدالة لكل مظلوم وفقاً للقانون أيضاً، وأضاف:”ظللنا نراقب ونصدر التوجيهات فيما تتعرض له مقار اللجنة بالولايات”، مشيراً أن ذلك العمل مرفوض تماماً.

بالمقابل، جزم عضو اللجنة وجدي صالح، بأن محاولات فلول النظام البائد النشطة بالأحياء والمدن والولايات، للنيل من الثورة والفترة الانتقالية، متخذين من الأزمات الاقتصادية باباً لإعادة المشهد للوراء، بعودة رموز النظام للمشهد السياسي مستحيل ولن يتم.

وشدد وجدي على أنه مهما اختلف الناس في أداء الحكومة الانتقالية فإن ذلك لن يعني عودة النظام القديم ورموزه للمشهد السياسي مرة أخرى.

وقال:”لن نقبل تهديد من أي جهة أو أي مؤسسة أو تنظيم”، في إشارة لما تم بالأمس من اقتحام مبنى اللجنة ببورتسودان من قبل محتجين مطالبين بعودة “ايلا” والنظام القديم.

ووصف عضو اللجنة التصرف بـ(المشين) وغير المقبول، لافتاً أن المقتحمين قاموا بمقاومة القوى الأمنية التي تحرس المبنى، وعمدوا لتصوير “لايفات” تم بثها عبر الوسائط، بينما أكد أنه لا تراجع عن تفكيك دولة التمكين.

وشدد وجدي على أنه لا رجوع من قرارات اللجنة التي تتخذها إلا عبر الاستنئافات أو الطعون القانونية ضد قرارات اللجنة الصادرة والتي ستصدر.

وأضاف في رسالة بعث بها للجماهير:”الذين يريدون إشاعة الإحباط وسط الناس، كلنا أمل وقادرون على الوصول بالثورة لتحقيق غاياتها”. وزاد: لسنا محبطين والثورة مستمرة وستنتصر

Advertisement

sudan-press.net :
زر الذهاب إلى الأعلى