السودانولايات

مؤتمر البجا التصحيحي يستنكر تخريب مقرات إزالة التمكين

Advertisement

بيان من مؤتمر البجا التصحيحي

الأحداث الأخيرة في مدينة بورتسودان ومحاولة البعض إيصال صوتهم ورفضهم لقرارات لجنة إزالة التمكين بأقتحام مقر اللجنة بالولاية واغلاق طريق العقبة بمحلية سنكات

التظاهر والرفض وعدم القبول باى نوع من انواع القرارات الصادرة من اي مؤسسة من مؤسسات السلطة الانتقالية حق مكفول ومشروع للمواطنين والمواطنات
ولكن اقتحام مقرات السلطة الانتقالية والتخريب والتكسير ونشر هذا الفعل المشين في الوسائط المختلفة يعكس صورة غير إيجابية عن الطريقة الحضارية للمطالبة بالحقوق ويمسح شعار السودان الجديد الذي ضحى من أجله الكثيرين وعانى المواطن الضعيف المظلوم المغلوب على أمره من أجله وما زالت البلاد تحتاج لجهد كبير جدا فى ازالة الفساد والضرر في جميع جوانب الحياة.
اذا كانت القرارات الأخيرة للجنة إزالة التمكين في ولاية البحر الاحمر مرفوضة من قبل بعض المواطنين الذين يعتقدون ان من يناصرونهم لا تنطبق عليهم هذه التهم والمظالم وقرارت اللجنة اذا وجب عليهم مساندة فريق الدفاع عن المتهمين باسنادهم بالوثائق القانونية التي تنفي التهم وتحقق العدالة،
ولكن اي نوع من انواع العنف والهمجية التي أدير بها المشهد قبل أيام مرفوضة وندينها بأشد العبارات.

لجنة إزالة التمكين بمضارها ومنافعها هي مؤسسة من مؤسسات الحكم الانتقالي في السودان ويرئسها عضو من المجلس السيادي ويعاونه أفراد من الاحزاب المكونة لقوى اعلان الحرية والتغيير،
اي تصرف من احد افراد هذه اللجنة خارج المؤسسية يحاسب عليها هذا الفرد بصورة قانونية منفصلة عن عمل هذه اللجنة،
وأما القرارات التي تصدر من هذه اللجنة نزعم أنها اصدرت بعد الكثير من التحقيق والجهد والعمل ومراعاة لمبدأ العدالة الإنتقالية.
اذا اي رفض لاي قرار صادر من هذه اللجنة يجب أن يكون عن طريق مؤسسات الدولة القانونية والعدلية وذلك في سبيل تحقيق العدالة الانتقالية التى ينتظرها جموع أهل السودان وبالأخص فى هوامش واطراف البلاد…
ان هذا الفعل المشين واقتحام مقر اللجنة من قبل مواطنين في ولاية البحر الاحمر لا يشبه اخلاق ولاصفات اهل مدينة بورتسودان..كما ان الوقفات السلمية جزء من الحقوق كذلك اغلاق الطرق فى نواحى العقبة امر يعطل حياة الناس فى التنقل وتبادل المنافع ويحاصر الموانىء والاقتصاد الذى يحتاج لقوة دفع كبرى
لذلك نرفض هذا العمل المشين ونذكر الأخوة المواطنين بالالتزام وإحترام مؤسسات الدولة لإنجاح النظام الانتقالي إلى حين قيام انتخابات حرة ونزيهة يختار المواطن فيها من يختار.

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى