الاخبارولايات

أحداث بسوق القضارف وإتهامات بضلوع النظام البائد

Advertisement

القضارف: سودان برس
ضربت الفوضى سوق القضارف اليوم الخميس، وتم تحطيم ونهب للمحال التجارية بالقضارف، بعد انسحاب القوات الأمنية من سوق القضارف، فيما استقبلت حوادث مستشفى القضارف مصابين عقب الأحداث.

واندلعت المظاهرات بالمدينة احتجاجاً على ارتفاع تعرفة المواصلات الداخلية من 30 إلى 40 جنيهاً، وإرتفاع السلع وانعدام بعضها.

وقال شهود عيان، أن القوات الأمنية انسحبت من محيط سوق القضارف بعد إغلاقه، وان سيارات الشرطة شوهدت وهي تغادر سوق القضارف نحو القسم الأوسط للشرطة

وعاد تجار الذهب لحراسة محلاتهم في السوق بالسلاح الناري والأبيض منعاً للاعتداء عليها، وسط، انتقادات واسعة لانسحاب القوات النظامية من السوق.

قال الناطق الرسمي باسم حكومة ولاية القضارف عبد الوهاب إبراهيم عوض، إنّ تباطؤ الأجهزة الأمنية بالولاية أدى إلى تلفتات أمنية وحدوث عمليات نهب وتخريب لعددٍ من المحال التجارية بأسواق الولاية.

وكشف عن ضلوع عناصر حزبي المؤتمر الوطني، والمؤتمر الشعبي في الفوضى واتخاذ زيادة التعرفة ذريعة، مشيراً إلى تضامن مفصولي قوات الأمن الشعبي التابع للنظام البائد.

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى