اقتصادالسودان

غياب وزراء القطاع الإقتصادي عن إجتماع هام حول الضائقة المعيشية

الخرطوم: سودان برس
عقدت اللجنة الوزارية لمعالجة الضائقة المعيشية اجتماعها برئاسة وزير الداخلية الفريق أول شرطة حقوقي عز الدين الشيخ.

وغاب عن الاجتماع وزراء القطاع الإقتصادي بما فيهم وزير المالية الذين يرافقون رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك في زيارته للمملكة العربية السعودية.

وأوضح المهندس حامد سليمان حامد، وكيل قطاع النفط بوزارة الطاقة والنفط في تصريح صحفي أن الاجتماع تلقى تنويراً من وزارة الطاقة والنفط بخصوص عودة مصفاة الخرطوم للعمل وما يترتب على ذلك من انفراج كبير في إمداد الوقود.

وقال إن ذلك سينعكس بشكل مباشر وسريع على تخفيف الصفوف والمعاناة التي يشهدها المواطنون الآن خاصة فيما يتعلق بغاز الطبخ لافتاً إلى ان مصفاة الخرطوم تنتج كمية كبيرة من الغاز مشيراً إلى أن عودة المصفاة لا تعني الحل النهائي كاملاَ اذ انه لاتزال هناك حاجة لمزيد من الإمداد والذي يتم عادة بالاستيراد من الخارج.

وأوضح ان وزارة الطاقة والنفط تعمل بتنسيق تام مع وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي ومحفظة السلع الاستراتيجية علي تسريع الاجراءات وتحسين الاداء لمزيد من الاستقرار في الامدادات.

وأضاف أن من المجهودات الداخلية لوزارة الطاقة والنفط أن سلسلة الإمداد بالنسبة للمشتقات والمنتجات القادمة من بورتسودان عن طريق الاستيراد والأخرى التي تتم عن دخول المصفاة للعمل سيكون فيها مراجعات أساسية ونعمل على تحسين العمل لتعمل بسلاسة في سلسلة الإمداد.

ووعد حامد المواطنين أنه في خلال الأيام القليلة القادمة سيكون هناك مزيداً من الانفراج والوفرة في احتياجات الوقود والتي هي من صميم اهتمام الوزارة.

وأوضح د. الطاهر اسماعيل حربي، وزير الزراعة والغابات أن لجنة تخفيف الاعباء المعيشية في عمل مستمر لإيجاد حلول للضائقة التي يعيشها المواطن يوميا.

وأشار إلى ان رئيس الوزراء بتدشين حملة حصاد القمح بمشروع الجزيرة بمنطقة المعيلق، واعلانه للسعر التشجيعي لجوال القمح بسعر 13500ج للجوال بهدف العمل على تشجيع المزارع لضمان انتاج القمح.

وأضاف أن اللجنة قامت بتوفير (25) مليار جنيه سوداني لشراء القمح منها (12.5) مليار جنيه بواسطة وزارة المالية والبنك المركزي والبنك الزراعي عن طريق بنك الخرطوم ليتم استلام المبلغ المتبقي في القريب العاجل.

وأكد حربي توفر المبالغ المطلوبة لشراء القمح مناشداً المزارعين بالتجاوب مع هذه الأسعار التشجيعية وتسليم انتاج القمح للبنك الزراعة السوداني.

وأبان أن اللجنة ناقشت أيضاً العمل على تأمين تخزين القمح بصورة جيدة مستغلين مخازن المطاحن بجانب الصوامع التي انشأتها شركة زادنا في المناقل وبركات والولاية الشمالية مؤكداً أن القمح المنتج بالبلاد سيسهم بنسبة مقدرة في حل ضائقة الخبز.

وفيما يخص بتوفير الدواء اطمأنت اللجنة على أن وزارة المالية ستقومٍ بإيداع مبلغ (٢١) مليون يورو في حساب الامدادات الطبية لتوفير الأدوية الضرورية.

Advertisement

sudan-press.net :
زر الذهاب إلى الأعلى