السودانحوادث

معلومات جديدة عن المحاولة الإنقلابية على حكومة الثورة

الخرطوم: سودان برس
استمعت محكمة جنايات الخرطوم شمال، (الإثنين)، إلى الشاكي في قضية محاكمة مدبرّي المحاولة الانقلابية التي جرت في أكتوبر الماضي، ويواجه الاتهام فيها، وزير الحكم الاتحادي الأسبق، على مجوك المؤمن ومصطفى ممتاز وآخرين.

واعتقلت السلطات الأمنية منتصف أكتوبر الماضي، المتهمين بتورّطهم في مخطط انقلابي للاستيلاء على السلطة واعتقال القيادات المدنية والعسكرية. وقيّدت النيابة العامة في مواجهتهم تهماً تحت المواد (50) و(51) و(53) من القانون الجنائي، والمتعلقة بتقويض النظام الدستوري، وقد تصل عقوبتها للإعدام أو السجن المؤبد.

وقال الشاكي، منسوب الاستخبارات محمد يسن، إنّ معلومات استخباراتية كشفت عن تواصل المتهم علي مجوك، المقيم في لندن وقتها، والعميد محمد إبراهيم عبد الجليل (ود إبراهيم)، لتنفيذ انقلاب على السلطة الانتقالية وتقويض النظام الدستوري وتعريض وحدة البلاد للخطر.

وأضاف أنّ المخطط اعتمد على أحداث الفوضى والتمرد داخل القوات النظامية بالتزامن مع مليونية (21) أكتوبر، وكشف الشاكي عن ترتيب وتنسيق يين المتهم علي مجوك وود إبراهيم، يوفر بموجبه مجوك الإسناد السياسي والقبلي، على أن يتكفل ود إبراهيم بمده بالمدفعية والطائرات، وقال إن الترتيب قضى بأن يستقبل ود إبراهيم مجوك في الخرطوم عقب حضوره من لندن.

وأفاد أنّ المتهم الأول علي مجوك فور وصوله، انخرط في عقد اجتماعات مع مجموعة ود إبراهيم وبعض الاشخاض تربطهم علاقة بالقوات المسلحة وهم عمر خالد ومصطفى والعميد عماد وقاسم، وأشار إلى أن الاجتماع الأول عقد بشقة مجاورة للفلل الرئاسية، وتم فيه شرح دور علي مجوك في تنفيذ العملية.

وقال الشاكي، إن مجموعة ود إبراهيم طلبت من مجوك استقطاب ضباط وأفراد من قوات الدعم السريع، بجانب أبناء كردفان ودارفور من جميع الأجهزة النظامية، وكشف عن اتفاق مع ضباط داخل المعسكرات بإطلاق الرصاص للتمويه بأن تمرداً عسكرياً قد حدث، ما يسمح للقوات النظامية الأخرى بالتدخل عسكرياً لمجابهة الأحداث المصطنعة.

وكشف الشاكي، عن تشكيل غرفة مشتركة من القوات المسلحة والاستخبارات العسكرية واستخبارات الدعم السريع وجهاز المخابرات العامة لتبادل ورصد المعلومات عن (انقلاب مجوك)، الذي حدّدوا له ساعة الصفر بالتزامن مع مليونية 21 أكتوبر الماضي.

وأضاف: “بعد أن حدّدوا ساعة الصفر، داهمتهم قوة عسكرية مشتركة وألقت القبض عليهم في شقة بحي جبرة جنوب الخرطوم”. مشيراً إلى أن المتهم أباذر هو من تولّى مهمة ترحيل المتهم علي مجوك من الحدود الأثيوبية إلى الخرطوم بطريقة غير شرعية.

وحددت المحكمة جلسة في يوم 31 مارس الجاري لمواصلة النظر في القضية.

Advertisement

sudan-press.net :
زر الذهاب إلى الأعلى