السودانحوادث

بلاغات في مواجهة جهات لتسريب شائعة الأفلام الإباحية للسيدة الكنغولية

Advertisement

الخرطوم: سودان برس
أصدرت النيابة العامة، الأربعاء، بياناً أوضحت فيه، تفاصيل ما أثير عن قدوم سيدة أعمال كونغولية لتصوير أفلام إباحية في السودان.

Advertisement

وقالت النيابة إن الذين تم القبض عليهم، وبعد التحري مع الممثلين والمصورين، وتم فحص الكاميرات بواسطة المعامل الجنائية والتي أقرت عدم وجود ما أشيع بواسطة المتهمة سارة التي لها علاقة بشخص يتبع لجهاز المخابرات الذين سربوا الخبر.

وكشفت النيابة عن تقييد دعوى جنائية منفصلة في مواجهة المتهمة سارة والمتهم سيف الدولة عبد الواحد، ومنح الإذن لكل من تضرر من الإجراءات لمقاضاة الصحيفة لنشر خبر غير صحيح، وتخاطب نيابة الصحافة والمطبوعات بذلك لاتخاذ الإجراءات القانونية في مواجهتهم.

وأعلنت النيابة الإفراج عن الممثلين والمصورين وأطلقت سراحهم بالضمانة، واعتبرت النيابة أن الأمر شائعة اقلقت المجتمع السوداني.

ونوهت بأنه من خلال التحقيق ثبت أن المتهمة سارة اختلفت مع بعض الأشخاص المشار اليهم في الفيلم الذي تم بثه على قناة (mse) في اليوتيوب الذي لا توجد به أية أفعال إباحية كما أشيع لذلك.

وأكدت النيابة انه إثر ذلك الخلاف قامت سارة بالاتصال بشخص يدعى سيف الدولة عبد الواحد يتبع لجهاز الأمن والمخابرات، وذلك بعد أن تم استبعادها من التمثيل.

وبحسب بيان النيابة فإنه ثبت من خلال التحري أن تسريب المعلومة الكاذبة التي تم نشرها كانت سبباً في هذه الوقائع.

وأضاف قائلاً: “عطفاً على ما سلف أثبتت التحريات عدم وجود سيدة أعمال إفريقية وعدم وجود فيلم اباحي، مما يستوجب معه المساءلة القانونية لكل من شارك في إشاعة الخبر الذي ارق مضجع المجتمع السوداني.

وأعلنت النيابة شطب الدعوى الجنائية في مواجهة المتهمين لانعدام سبب الدعوى وفقاً للسلطات، وتبعاً لذلك تنقضي الدعوى في مواجهتهم.

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى