الاخبارالعالم

الرئيس الكنغولي : لمست إرادة قوية لإنهاء الخلاف حول سد النهضة

Advertisement

الخرطوم : سودان برس

وجه السودان طلبا إلى الاتحاد الإفريقي، قبل استئناف مفاوضات سد النهضة تحت رعايته في جمهورية الكونغو الديمقراطية، اليوم الأحد.

وحسبما أفادت وكالة الأنباء السودانية “سونا” بأن الاجتماعات التي دعت إليها جمهورية الكونغو الديمقراطية التي تترأس حاليا الاتحاد الإفريقي انطلقت بعد ظهر اليوم الأحد في عاصمة هذا البلد مدينة كنشاسا، بحضور وزراء الخارجية والري من السودان ومصر وإثيوبيا.

وأشارت الوكالة إلى أن الوفد الفني المرافق لوزيري الخارجية والري السودانيين، مريم الصادق وياسر عباس، اجتمع قبيل اللقاء الوزاري مع المسؤولين من الاتحاد الإفريقي والكونغو الديمقراطية وتوجه إليهم بطلب “عرض وتأكيد موقف السودان وشواغله التي شملت ضرورة تعديل وتحديد منهجية فعالة لوساطة وتسهيل التفاوض بين الدول الثلاث وعدم قبول الملء الأحادي للسد المعلن من إثيوبيا”.

وعلي صعيد متصل أعلن رئيس الكونغو الديمقراطية فيليكس تشيسيكيدي، انطلاق جولة جديدة من مفاوضات سد النهضة في كينشاسا، أملا في إنهاء الخلاف بين مصر والسودان وإثيوبيا.

وقال تشيسيكيدي، الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي، إنه لا ينبغي أن ينظر للخلافات بخصوص سد النهضة على أنها دائمة، بل كفرصة للتقارب للتعاون بين دول القارة.

وأضاف في مستهل المفاوضات على المستوى الوزاري أنه “ينبغي علينا أن نجد طرقا للحديث وتبادل الرؤى والمعلومات فيما بيننا”، معربا عن أمله في “إيجاد حل نهائي لأزمة سد النهضة وفتح صفحة جديدة من التعاون بين الدول الثلاث.”

وأشار إلى أنه لمس إرادة قوية لإنهاء هذا الخلاف وإجراء تعاون إقليمي مثمر وصلب خلال مباحثاته مع كبار المسؤولين بالدول الثلاث، مضيفا: “كمسؤولين وممثلين لدولكم، الأمر في أيديكم لترجمة الإرادة طبقا لتعليمات الرؤساء ليكون هناك اتفاق حول الملف”.

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى