السودان

لاجئون سودانيون يرفضون العودة ومقترح لإدماجهم في تشاد

دعت إحدى وكالات الأمم المتحدة إلى دمج اللاجئين السودانيين الموجودين في تشاد بالمجتمع المحلي بعد رفضهم العودة الى دارفور بعد 15 عام من الحرب.

وفقاً لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، فان حوالي 43939 لاجئًا سودانيًا يتواجدون في شرق تشاد.

وبرغم التوقيع على اتفاقية ثلاثية بين تشاد السودان ومفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في مايو من العام 2017 لتسهيل العودة الطوعية، “عاد فقط 53 لاجئًا إلى دارفور، بينما يجرى التحضير لقوافل أخرى”.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في لمحة عامة عن الوضع الإنساني بشرق تشاد صدر باللغة الفرنسية: “تبقى فرص العودة محدودة بالنسبة لغالبية اللاجئين السودانيين”.

وأشار التقرير إلى النقص الحاد في الدعم من المانحين الذين يشعرون بالقلق حيال الأزمات الإنسانية الجديدة في أجزاء أخرى من العالم، في حين أن دارفور لم تعد واحدة من عناوين الإعلام الرئيسية.

وأضاف “في هذا السياق، من الضروري تعزيز تكاملهم داخل المجتمعات المحلية “.

ودمج اللاجئين السودانيين يعني إعطائهم الأرض للزراعة وممارسة الأنشطة الاقتصادية، لكنه يوفر أيضاً المساواة في توفير البنى التحتية والخدمات.

كما أنه من غير الواضح ما إذا كانت تشاد والسودان ستقبل مثل هذا الإجراء.

وفي يناير 2018، وقعت السودان وتشاد والأمم المتحدة اتفاقية لإعادة توطين 20 ألف لاجئ سوداني من تشاد إلى إقليم دارفور خلال هذا العام.

ورحبت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومفوض اللاجئين السوداني حمد الجزولي في تينا، شمال دارفور، بعودة 53 لاجئًا سودانيًا من تشاد، خلال أبريل الماضي.

 

سودان برس+وكالات

Advertisement

sudan-press.net :
زر الذهاب إلى الأعلى