السودانولايات

بسبب تصاعد العنف.. نزوح (2000) شخص من غرب دارفور إلى تشاد

Advertisement

الخرطوم: وكالات – سودان برس
أجبرت الاشتباكات القبلية الأخيرة في الجنينة، في ولاية غرب دارفور، نحو ألفي شخص على مغادرة منازلهم في القرى القريبة من الحدود.

وقال المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، بابار بالوش، في مؤتمر صحفي من جنيف، أن اللاجئون عبروا بالقرب من بلدة أدري في إقليم واداي.

ويتم استضافتهم حاليا على بُعد 200 متر من الحدود المضطربة، وتبعد الجنينة 20 كيلومترا فقط عن الحدود السودانية التشادية.

وبحسب ما ورد، خلّفت أعمال العنف المتصاعدة 144 قتيلا وأكثر من 230 جريحا.

وكان الممثل الخاص ورئيس بعثة الأمم المتحدة في السودان، فولكر بيرتس، قد قال في بيان الأسبوع الماضي، إن التوترات بين قبائل المساليت والقبائل العربية تتصاعد بسرعة مع اندلاع الاشتباكات العنيفة في الجنينة في ولاية غرب دارفور.

ودعا إلى ضمان الوصول إلى المنظمات الإنسانية التي تقدم الخدمات للمتضررين، وإجراء التحقيق، ومحاسبة المسؤولين عن العنف.

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى