سياسة

مؤتمر باريس.. تفاصيل ومهام الفرصة الأخيرة

الخرطوم: باريس – سودان برس
تنطلق اليوم الاثنين بالعاصمة الفرنسية أعمال مؤتمر باريس لدعم التحول الديمقراطي في السودان بمشاركة وفد رفيع من الحكومة على رأسه رئيسا مجلسي السيادة والوزراء إلى جانب العشرات من الجهاز التنفيذي ورجال الأعمال والناشطين، كما يشارك في المؤتمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء التونسي قيس سعيد .

وقالت وزيرة الخارجية الدكتورة مريم الصادق في تصريحات صحفية أثناء مغادرة الوفد الوزاري مطار الخرطوم أمس إن الزيارة ستمتد لثلاثة أيام.

وأشارت إلى إن مؤتمر باريس سينعقد اليوم الاثنين لإنجاز ثلاث مهام وهي تحقيق شراكات اقتصادية استثمارية مع دول العالم في مختلف المجالات، إلى جانب إعفاء ديون السودان وتقديم الثورة السودانية للعالم بأصوات الثوار من الشباب والشابات، وتوقعت إعفاء الديون بنسبة 70%.

وأوضحت وزيرة الخارجية إن المؤتمر يتضمن كلمة من البرهان وحمدوك إلى جانب طرح امكانيات الشراكة والاستثمار في السودان عبر كلمات رجال الأعمال، مشيرة الى إن يوم الأربعاء سيشهد إنعقاد مؤتمر القمة الاقتصادية الفرنسية الإفريقية بمشاركة عدد من الرؤساء وسيلقي خلاله رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك كلمة بهذا الشأن.

وقال عمر قمر الدين مستشار رئيس الوزراء للشراكات الدولية ورئيس اللجنة الفنية في مؤتمر صحفي عقب وصوله إلى باريس ، إن كل الاستعدادات قد اكتملت لعقد جلسات المؤتمر اليوم الإثنين بمشاركة دولية واسعة.

وأعلن عن قيام مؤتمر آخر في واشنطن العام المقبل، و آخر بطوكيو وكذلك بدول الخليج، وذلك لتشجيع الاستثمار في السودان، كما سيتم قيام لقاء تفاكري حول تلك المؤتمرات قبل نهاية هذا العام.

وتوقع قمر الدين أن يكون مؤتمر باريس تظاهرة لدمج السودان في المجتمع الدولي مشيراً إلى تلقي إشارات إيجابية بإعفاء الديون والاستثمارات الضخمة.

ويشهد مؤتمر باريس الذي سيفتتح أعماله في التاسعة في صباح اليوم الاثنين ثلاث جلسات، وتعنى الجلسة الأولى بتقديم السودان الجديد عبر محورين هما الافتتاح، واستعراض الاصلاحات الاقتصادية في السودان.

وبحسب برنامج المؤتمر المعلن فإن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ووزير المالية الفرنسي سيخاطبان الجلسة إلى جانب مسئولين في صندوق النقد الدولي والبنك واللجنة الاقتصادية التابعة للأمم المتحدة في افريقيا واتحاد أصحاب العمل السوداني.

أما الجلسة الثانية فتعنى بتحديث الخدمات المصرفية والالتزام واستعداد البنوك السودانية وسيخاطبها مسئول أمريكي وآخر فرنسي إلى جانب محافظ بنك السودان وممثل لبنك التصدير والاستيراد الافريقي.

وستضم الجلسة الثالثة موائد مستديرة حول فرص الاستثمار المتاحة في أربعة قطاعات رئيسية وهي البنية التحتية والزراعة، الطاقة والتعدين وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات تشارك فيها مؤسسات اجنبية وسودانية واستعراض الفرص المتاحة.

وسيعقد الرئيس الفرنسي مؤتمراً صحفياً مشتركاً مع البرهان وحمدوك مساء اليوم الاثنين.

sudan-press.net :
زر الذهاب إلى الأعلى