الاخبار

الخارجية السودانية ترد على تصريحات مسؤولين اثيوبيين

الخرطوم: سودان برس
ردت وزارة الخارجية السودانية على تصريحات مسؤولين اثيوبيين بشأن رفض مساعدة السودان في انهاء النزاع في إقليم تقراي.

وقالت الخارجية في بيان حصل عليه موقع (سودان برس)، إن إيحاء اثيوبيا بلعب السودان دورا فى النزاع وادعاء الاحتلال هو استمرار لما درجت عليه اثيوبيا من تجاوز الحقائق في علاقتها بالسودان، وترويج مزاعم لا تملك لها سندا.

وأكدت الخارجية إن اهتمام السودان بحل نزاع إقليم تقراي هو جزء من التزامه بالسلام والاستقرار الاقليمي، وتعبير عن حرصه على استتباب الاوضاع في إثيوبيا، وللتضامن فيما تواجهه من تحديات.

فيما يلي بيان وزارة الخارجية السودانية:

بيان صحفي حول تصريحات مسؤولين اثيوبيين بشأن رفض مساعدة السودان في انهاء النزاع في إقليم تقراي

رصدت وزارة الخارجية التصريحات التى صدرت مؤخرا عن مسؤولين اثيوبيين كبار برفض مساعدة السودان في انهاء النزاع الدموي المحتدم فى اقليم تقراي، بدواعي عدم حياده واحتلاله لاراضي اثيوبية.
إننا ازاء هذه التصريحات الغريبة نقول:

1. إن الايحاء بلعب السودان دورا فى النزاع وادعاء الاحتلال هو استمرار لما درجت عليه اثيوبيا من تجاوز الحقائق في علاقتها بالسودان، وترويج مزاعم لا تملك لها سندا، ولا تقوم إلا على اطماع دوائر في الحكومة الأثيوبية لا تتورع عن الفعل الضار لتحقيقها.

2. إن اهتمام السودان بحل نزاع إقليم تقراي هو جزء من التزامه بالسلام والاستقرار الاقليمي، وتعبير عن حرصه على استتباب الاوضاع في إثيوبيا، وللتضامن فيما تواجهه من تحديات.

3. إن مبادرة رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك في إطار رئاسته للايقاد تهدف إلى تشجيع الأطراف الإثيوبية على التوصل لوقف شامل لإطلاق النار، والدخول في عملية حوار سياسي شامل للحفاظ على وحدة واستقرار إثيوبيا.

4. يظل تواصل البلدين الاساس لتخطى ما يطرأ من تعقيدات، كما هو اساس لترقية العلاقات بينهما، ولم تتوقف جهود السودان بحكم مسؤوليته وسيواصل الدفع باتجاه إيجاد حل للنزاع في أثيوبيا.

5. إن التحلى بالمسؤولية واستبشاع المعاناة الإنسانية الكبيرة في إقليم تقراي يسوغان للسودان ولكل قادر على الفعل الايجابي أن يبذل ما في الوسع من مساعدة، ناهيك عن رئاسة السودان للايقاد وواجباته المستحقة، وعن كونه جارا يتعدى إليه الكثير من آثار النزاع سيما اللاجئين، وستحسن إثيوبيا موقفا إن هي نظرت فيما يمكن أن يقوم به السودان على اساس من قدرته على توفير الحل المطلوب، عوض أن ترفض جملة اي سعي منه، خاصة وإن الأطراف الاقليمية والدولية جميعها مهتمة بطي النزاع في إقليم تقراي. ومن أجل تحديد خياراته في هذا الشان، فقد استدعى السودان سفيره لدى اثيوبيا للتشاور.

وزارة الخارجية
إدارة الإعلام والناطق الرسمي
٨ أغسطس ٢٠٢١م

Advertisement

sudan-press.net :
زر الذهاب إلى الأعلى