السودانولايات

قرارات حاسمة لحفظ الأمن وبسط هيبة الدولة بغرب كردفان

Advertisement

الفولة: سودان برس
رأس عضو مجلس السيادة دكتور صديق تاور ، بمدينة الفولة اليوم ،اجتماع لجنة أمن ولاية غرب كردفان، واصدر الاجتماع جملة من القرارات والتوجيهات التي من شأنها حفظ الأمن وبسط هيبة الدولة والقانون وتحقيق الاستقرار والسلم المجتمعي.

وشهدت الولاية أحداث وصراعات دموية قبلية بين بطون الحمر من السحايا والمسيرية الزرق من الدريهمات والنوبة والمسيرية الزرق وإحداث منطقة الاضية التي راح ضحيتها احدى النساء.

وقال المهندس إبراهيم الشيخ وزير الصناعة، الذي رافق د.تاور في زيارته لغرب كردفان، في تصريح صحفي، إن القرارات والتوجيهات التي أصدرها اجتماع لجنة الأمن ركزت على
ضرورة تكثيف الانتشار الأمني وتعيين مزيد من قوات الشرطة وتوفير المعينات والآليات والأجهزة التي تمكن الأجهزة النظامية من أداء واجبها على الوجه المطلوب في جمع السلاح المنتشر في أيدي المواطنين.

ووجه الاجتماع بتشكيل نقاط إنذار مبكر من القوات النظامية بغرض الإسراع في إنهاء التوترات قبل انتشارها ،وتشكيل لجنة فنية لترسيم الحدود في المناطق المتنازع عليها

من جانبها قالت وزيرة الحكم الاتحادي الأستاذة بثينة ابراهيم دينار ، إن زيارة الوفد الاتحادي تهدف للوقوف على حقيقة الأحداث على الارض، والتنسيق والتعاون بين المركز والولاية من أجل إيجاد المعالجات والحلول للتحديات الأمنية والتوترات التي شهدتها الولاية مؤخرا.

وأشارت إلى أن الوفد سيطوف على المناطق المتأثرة في منطقة النهود والمحفورة من أجل نزع فتيل الأزمة.

إلى ذلك أشاد والي غرب كردفان حماد عبدالرحمن، بالمجهودات التي قامت بها الأجهزة الأمنية والإدارات الأهلية لاحتواء الأحداث بالولاية ، خاصة لجنة المصالحات التي يقودها المسيرية الحمر للتوسط لحل الأزمة.

ونوه الوالي إلى أن زيارة الوفد الاتحادي للولاية، ساهمت كثيرا في اتخاذ الكثير من القرارات والتوجيهات التي تحتاجها الولاية في الكثير من مؤسساتها والتي تمكنها من أداء واجبها على الوجه الأكمل.

وكان عضو مجلس السيادة دكتور صديق تاور قد وصل اليوم إلى الولاية، على رأس وفد اتحادي رفيع ضم النائب العام ووزراء الداخلية والحكم الاتحادي والصناعة والشؤون الدينية والأوقاف وقادة الأجهزة الأمنية من الشرطة والقوات المسلحة والدعم السريع وجهاز الأمن والمخابرات.

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى