الاخبار

الحركة الإسلامية السودانية تهاجم الحكومة لقرارها تسليم البشير للجنائية

Advertisement

الخرطوم: وكالات – سودان برس
هاجمت الحركة الإسلامية بالسودان، حكومة البلاد لقرارها تسليم الرئيس السابق عمر البشير، واثنين من مساعديه المطلوبين في ملف إقليم دارفور (غرب)، إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقالت الحركة في بيان لها الخميس إن “ما أقدمت عليه حكومة الانكسار والخنوع بالتوقيع على الانضمام لميثاق محكمة الجنايات الدولية، ثم ما راج عن صدور قرار من مجلس الوزراء بتسليم الرئيس عمر البشير ورفيقيه عبد الرحيم محمد حسين (والي شمال كردفان السابق) وأحمد هارون (وزير الدفاع السابق)، ما هو إلا سداد فواتير العمالة”.

وأضافت أن هذه القرارات تأتي استجابة لرغبات المنظمات المأجورة والقيادات العميلة (لم تسمّها) التي استرزقت وما زالت تتاجر بقضية دارفور”، على حد وصفها.

واعتبرت الحركة قرار الحكومة “طعن في صدر العدالة، واستحقار للقضاء السوداني، وتمزيق لما تبقى من صدر الكرامة، وفتح باب للمساءلة المبنية على تأسيس العدالة”.

وتتهم المحكمة الجنائية عمر البشير، وأحمد هارون، وعبد الرحيم حسين، إضافة إلى عبد الله بندة وهو أحد قادة المتمردين في دارفور، بارتكاب جرائم حرب وإبادة وجرائم ضد الإنسانية، خلال نزاع مسلح اندلع عام 2003 بين القوات الحكومية وحركات متمردة في الإقليم، وهو ما ينفي صحته المتهمون.

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى