السودانولايات

نداء أممي لإغاثة 88 ألف متضرر من الأمطار والفيضانات بالسودان

Advertisement

الخرطوم: وكالات – سودان برس
أحصت الأمم المتحدة 88 ألف شخص قالت إنهم تضرروا من الأمطار والفيضانات في السودان فضلا عن دمار وتضرر أكثر من 17.500 منزل وأطلقت تحذيرا من نفاذ مواد الإغاثة المخزنة لهذا الغرض.

وفي الأثناء شهدت ولاية الخرطوم أمطارا غزيرة استمرت لساعات وأعاقت حركة السير بكثير من المواقع وألحقت أضرارا محدودة بضاحية الجيلي شمالي الولاية.

ووفقا لمركز التنبؤات والتطبيقات المناخية التابع للهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيقاد) فمن المتوقع هطول أمطار غزيرة إلى غزيرة جدا بين 31 أغسطس و7 سبتمبر في معظم أواسط وجنوب ووسط وغرب السودان.

وأفادت وزارة الري والموارد المائية أن مستويات المياه في نهر النيل أعلى من مستوى مخاطر الفيضانات في محطات الخرطوم والديم وشندي.

وتشير سودان تربيون إلى أنه وحتى اليوم الجمعة استمرت مناسيب فيضان نهر النيل الحرجة بالسودان عند كل من العاصمة الخرطوم وشندي “شمال”، بينما عززت وزارة الري والموارد المائية تشغيل السدود كمصدات للفيضانات.

وتخشى السلطات من ذروة مدمرة للفيضانات خلال سبتمبر الحالي كما حدث العام الماضي، على غير ذروة النيل المعروفة في منتصف أغسطس كل عام.

وطبقا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوشا) ومفوضية العون الإنساني السودانية فقد أثرت الأمطار الغزيرة والفيضانات على أكثر من 88000 شخص في 13 ولاية من أصل 18 ولاية بالسودان منذ يوليو الماضي.

وأكدت “أوشا” تضرر أكثر من 12700 منزل ودمار أكثر من 4800 منزل فضلا عن تأثر عدد غير مؤكد من مرافق البنية التحتية العامة والأراضي الزراعية.

وأشار تقرير لـ(أوشا) إلى أن معظم الأسر المتاثرة من الأمطار والفيضانات اضطرت للاقامة مع الأقارب أو داخل مباني حكومية وأفاد أن الحكومة وأوشا ومنظمات الإغاثة بدأت في تقديم المساعدات المنقذة للحياة للمتضررين.

وحذرت الأمم المتحدة من أن مواد الإغاثة المخزنة لهذا الغرض قد استنفذت، وهناك حاجة ملحة لتجديد المخزونات خاصة إذا تدهور الوضع الإنساني أكثر.

وسجل تقرير المكتب الأممي هطول أمطار غزيرة وفيضانات في 13 ولاية من جملة 18 ولاية بما في ذلك الجزيرة والنيل الأزرق والقضارف والخرطوم وشمال كردفان والشمالية ونهر النيل وسنار وجنوب دارفور وجنوب كردفان وغرب دارفور وغرب كردفان والنيل الأبيض.

واعتبر ولايات الجزيرة وجنوب دارفور والقضارف وغرب دارفور أكثر الولايات تضررا وما يزال العمل جارٍ لتقييم الأضرار وتحديد الاحتياجات بولايتي الجزيرة والقضارف.

وتشير التوقعات إلى أن معظم مناطق ولايات النيل الأبيض والقضارف وسنار وكردفان ودارفور ستتعرض لأمطار غزيرة إلى غزيرة للغاية.

ويمثل الوصول الى المناطق المتضررة حاليا تحديا حيث غمرت السيول والفيضانات الطرق خاصة من القضارف إلى محليات الحواتة والمفازة.

وأشارت “أوشا” إلى أن مفوضية العون الإنساني تنشط فرق العمل الوطنية لمكافحة الفيضانات لقيادة وتنسيق الاستجابة للفيضانات بالتعاون مع الشركاء الإنسانيين، بينما يجري شركاء المجال الإنساني تقييمات للاحتياجات والتحقق من المتضررين.

وأضافت أن منظمات الإغاثة بدأت في تقديم المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة للأشخاص الأكثر تضرراً حيث يستخدم الشركاء مواد إغاثة سابقة التجهيز لتقديم المساعدة المنقذة للحياة في ولايات القضارف وغرب دارفور وجنوب دارفور وشمال كردفان.

وسجل منسوب نهر النيل الرئيس بولاية نهر النيل اليوم الجمعة 15.25 متر بانخفاض 5 سنتمترات عن منسوب الأمس وانخفاض 1.13 متر عن منسوب العام الماضي.

ووفقا لتقرير غرفة طوارئ الخريف بولاية نهر النيل فقد سجل منسوب نهر عطبرة 14.32 متر بانخفاض 6 سنتمترات عن منسوب الأمس وانخفاض 1.40 متر عن منسوب العام الماضي

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى