السودانولايات

خلافات حول زيارة “ترك” للفشقة والفاو وإغلاق الطريق في وجهه

Advertisement

الخرطوم: سودان برس
قال نشطاء سياسيون بمدينة الفاو التابعة لولاية القضارف، شرقي السودان، إنهم سيغلقون الطريق القومي غدا السبت لمنع زيارة لرئيس مجلس نظارات البجا الناظر محمد الأمين ترك، بينما نفى المجلس فتح الطريق عند محطة العقبة المؤدية لموانئ بورتسودان.

وأعلن ترك اليوم الأحد ان مسار الشرق مرفوض ولن يطبق علي الأرض، مؤكدا استمرار اغلاق الطرق والمواني لحين إشعار آخر، مطالباً حمدوك بحل الحكومة الحالية وتكويين حكومة كفاءات وفق مانصت الوثيقة الدستورية.

في سياق متصل أعلن مجلس نظارات البجا أن الناظر ترك سيخاطب حشود من أنصاره في محليتي الفشقة والفاو السبت.

لكن لجنة العمل الميداني لثوار الفاو حذرت في بيان تلقته سودان تربيون أن “لا مكان للمدعو تِرِك بيننا في الفاو ولا تساهل مع كل متسلق من أعضاء العهد البائد يحاول التحدث باسم الفاو بعد ثورة ديسمبر”.

وقال البيان إن الجسم المسمى “منبر البطانة الحر” ـ احدى تنسيقات أجسام الشرق ـ لا يمثل منطقة الفاو بأية حال من الأحوال.

وأضاف “هذا جسم غريب علينا جميعا وهو من الكيانات التي قامت (بروس) ويحوي عدد من كيزان الفاو نعرفهم بسيماهم ولحن القول”.

وبحسب الأمين السياسي للمجلس الأعلى للبجا سيد ابو آمنة إن التقارير التي تتحدث عن قرار من المجلس بالسماح بدخول بعض الشاحنات العالقة “مزيفة”.

وأكد أبو آمنة في بيان أن “الترس الحدودي الأول يبدأ من الخياري على حدود الإقليم مع ولاية الجزيرة والآخر في أوسيف بمحافظة حلايب وهما يمنعان دخول أو خروج اي شاحنة من وإلى الإقليم”.

وأوضح أن المجلس سمح بتحريك عدد من الشاحنات التي سبق وان دخلت الاقليم أثناء اليوم الأول من الاغلاق ثم علقت في المناطق القروية الصغيرة بين التروس الداخلية داخل الأقليم.

وتابع “قدرت اللجان المنظمة للتروس أن تحركهم الى مدن الاقليم القريبة منهم لأمر يتعلق بسلامة الاغلاق وأمن السائقين وتأمين البضائع والشاحنات نفسها. تظل المتاريس في مكانها عصية الى حين استجابة الحكومة لمطالب شعب الإقليم”.

ومنذ أسبوعين أغلق مجلس نظارات البجا وتنسيقيات بشرق السودان الطريق القومي الذي يربط موانئ بورتسودان وسواكن ببقية القطر.

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى