منوعات

“عين على الصين” .. سفر جديد للصحافي السوداني محمد عبدالعزيز

أصدر الإعلامي والكاتب الصحافي السوداني محمد عبدالعزير كتاب جديد يحمل عنوان “عين على الصين” والذي قال عنه في المقدمة.. أن الإنطباع الأول الذي يظلل مخيلة الكثير من الأجانب حول الصين أنها كتلة واحدة غير مُتمايزة، ولكن من يدقِّق في فسيفسائها يدرك أن هذا ليس صحيحاً، فحتى البشر يبدون مختلفين في عاداتهم وتقاليدهم وصورهم تبعاً لإثنياتهم التي تتجاوز الخمسين، ويصف المقاطعات الصينية كانها تبدو متباينة في مستوى التنمية حتى يبدو الفارق بين شرق الصين وغربها كما الفارق بين عالمَين، فيما يُماثل الاختلاف بين مدينتي “هاربين” في أقصى الشمال و”هاينان” في أقصى الجنوب، الفارق بين مدينة روسية وأُخرى استوائية، حيث بدأت كل واحدة من المدن الكبيرة التصرف اقتصادياً كما لو كانت بلداً صغيراً، فيما اختطت المقاطعات والبلدات الصغيرة ما يناسبها في النهوض وفقاً لمشروع الحُلم الصيني.
وأضاف عبدالعزيز، لقد شهدت العقود الأخيرة تحوّلات كبيرة لبلد كان ريفياً تقليدياً بنى في السابق جداراً ليحميه من الغرباء، لكنه يبني الآن طرقاً ومدناً صناعية تتطلع إلى ربطه بالعالم الخارجي بشكل أكبر.
والكتاب مُحاولة لنقل صورة ما يجري هناك بعد رحلة بين أكثر من 15 مقاطعة صينية، شملت مؤسسات حكومية، وشركات تجارية، ومؤسسات أكاديمية وبحثية، ضمن برنامج المركز الإعلامي الصيني الأفريقي (CAPC) للعام 2016.

سودان برس

Advertisement

sudan-press.net :
زر الذهاب إلى الأعلى