منوعات

مهرجان «بلاد النور» يكرم متحف اللوفر والبعثة الفرنسية والمعهد الألماني والعاملين إهرامات البجراوية

البجراوية: سودان برس
في احتفالية غير مسبوقة بمنطقة إهرامات البجراوية يوم الجمعة 20 يناير، كرمت إدارة مهرجان بلاد النور، متحف اللوفر والبعثة الفرنسية للآثار، والمعهد الألماني للآثار وخبير الآثار دكتور صلاح محمد أحمد، ومدير موقع البجراوية د.محمود سليمان، وعمال الورشة والفنيين في الهيئة العامة للآثار والمتاحف وخفراء الإهرامات والمواقع الأثرية بالنقعة والمصورات، والمدينة الملكية.

وخاطب الحفل مدير اليونسكو بالسودان جورج الذي أشاد بالفكرة والمهرجان، ووصف الحدث الذي تم في الإهرامات بأنه حدث عظيم.

وقدمت مجموعة من شباب مدينة الدامر، بقيادة عمر المامون، هدايا لخفراء الإهرامات والمواقع الأثرية عبارة عن (بطاطين)، وقوبلت الخطوة بالإشادة والترحيب من المشاركين.

وأحيت الحفل فرقة (البلوستار) والفنان ودالزين.

وقال رئيس المهرجان المخرج الطيب صديق، مدير عام شركة نوس ميديا التي تنظم المهرجان، إن عدد المشاركين في الحفل، يقدر بنحو الفي شخص قدموا من الخرطوم بالقطار، ومن مدن كبوشية وشندي والدامر وعطبرة.

وتحول ليل البجراوية إلى أضواء وحركة غير مسبوقة، حيث عرض مسرح الضوء.

ووصل المشاركون إلى مدينة كبوشية (المدينة الملكية) عبر قطار خاص، توقف لنصف ساعة، بمحطة شندي حيث جرت احتفالية عفوية مصغرة من شباب لجان المقاومة بمدينة شندي بالمحطة تفاعل معها رواد المهرجان القريبين من الحدث.

وانتقل الجمهور  من المدينة الملكية عبر المواصلات المحلية والجمال والحمير والكارو و(البرينسات).

وتضمن البرنامج ملتقى ثقافيا تفاكريا لممثلي البعثات والكشوفات الأثرية، وجولة للضيوف على الإهرامات، وعرض الضوء في المسرح الرئيسي، وحفل موسيقي تخللته فقرة التكريم.
وتفاعل الحضور بشكل لافت مع فيلم جيرزيلدا الطيب الذي تم عرضه بالمسرح الرئيسي.

وقال الطيب صديق، إن فعالية البجراوية كانت حلماً وتحولت إلى واقع بتفاعل جمهور مهرجان بلاد النور الذي أبدى حماساَ شديدا وترجم ذلك الحماس إلى مشاركة حقيقية في الفعالية رغم بعد المكان.

وأضاف أن المهرجان  سينتقل لاحقاً إلى الموانئ والمزارع والجبال وتحت القمر بجانب دول الجوار الأفريقي والعربي ودول الخليج.

واعتذر  للذين لم يحصلوا على تذاكر المشاركة في المهرجان، واعداً بتنظيم فعالية أخرى قريبة بالبجراوية وغيرها من المناطق السياحية والأثرية بالسودان يتم فيها استصحاب كل ملاحظات المشاركين والمتابعين للتجربة الأولى.

زر الذهاب إلى الأعلى