السودان

صحفيون يحتجون أمام البرلمان السوداني لحرمانهم من الدخول

Advertisement

طالب مندوبو الصحف والقنوات الفضائية بالبرلمان المكلفين بتغطية انشطة البرلمان قيادة المجلس الوطني بالتراجع الفوري عن قرار حرمانهم من الدخول.

وطالبت مذكرة دفع بها الصحفيون لقيادة البرلمان بالسماح لكافة المندوبين دون “تمييز” بتغطية أنشطة المؤسسة التشريعية دون قيود زمانية أو مكانية، كحق مكفول بالدستور وليس منحة أو عطية.

وأعلن مناديب الصحف في مذكرة دفعوا بها لرئيس البرلمان إطلع عليها (سودان برس) الاربعاء، رفضهم أي شروط أو إملاءات من أي جهة كانت، تمس حريتنا في نقل وقائع البرلمان.

ونفذ مناديب الصحف وقفة أمام البرلمان احتجاجا على قرار صادر عن إدارة البرلمان بمنعهم الدخول وإستثناء جهات بعينها.

وطالبوا في المذكرة قيادة المجلس بالإحتكام الى القضاء في مخالفات النشر حال ارتكبت، والتخلي عن سياسة أخذ الحق باليد.

ودعت المذكرة على توقف مستشار رئيس البرلمان، عبد الماجد هارون عن ممارسة ضغوط على الصحف بواسطة اصدقائه ومعارفه في جهاز الأمن لإستبدال المناديب الذين لا تعجبه طريقة نقلهم للوقائع في البرلمان.

وسلم الصحفيون الاربعاء مذكرة للمجلس أودعت استقبال البرلمان تزامنت مع مذكرة أخرى لاتحاد الصحفيين سبقتها وقفة احتجاجية من قبل مناديب الصحف.

وقال الصحفيون فوجئنا نحن مندبو الصحف اليومية المكلفين بتغطية أنشطة المجلس الوطني، والقنوات ووكالات الانباء العالمية يوم الأربعاء الماضي بقرار البرلمان القاضي بمنعهم من الدخول الى قبة البرلمان لأداء واجبهم المهني المعتاد الذي درجوا عليه منذ عشرات السنين.

وأوضح الصحافيون أن القرار حظى برفض الجميع، وتابعوا لم نتوقع أن يأتي يوماً تتعمد فيه أعلى سلطة تشريعية في البلاد ذبح الحريات الصحفية وإنتهاك القوانين التي تجيزها في وضح النهار، الأمر الذي يعكس انحدار بلادنا الى مستوى مخيف يستوجب التدارك العاجل.

وقال بيان الصحفيون “لم نعلم على وجه الدقة الأسباب الرئيسية لقرار البرلمان المجحف، ولكن من خلال ما رشح من معلومات غير رسمية ان المنع كان نتيجة لمقاطعة الصحفيين أنشطة البرلمان لمدة يوميين إحتجاجاً على ايقاف زميلتهم بجريدة الانتباهة هبة عبيد على خلفية نشرها خبراً أغضبكم.

وأكدت المذكرة أن المقاطعة شكل من أشكال الإحتجاج الحضاري ولا تستوجب مواجهتها من قبل البرلمان بإجراءات تعسفية، خاصة وأنها تمت بتصرفات فردية وعكست بجلاء فقدان البرلمان للروح التصالحية مع أجهزة الاعلام الحرة.

سودان برس

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى