آراء

حديث صامت/ مالك دهب .. كفانا طلس !!

من المصطلحات الشائعة في الشارع السوداني عندما يقول لك أحد الأشخاص ان هذا الكلام (طلس) فإنه يؤكد بان الموضوع وهمي ولا صحة له في الواقع المعاش.

واليوم الجميع يري ويشاهد من حوله الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد مع عدم وجود الحلول التي تعبر عن واقع حقيقي معاش لإصلاح معاناة الناس، وكل التصريحات تنتهي بالطلس دون جدوي .

من قبل سمعنا ضجيجا عن مكافحة الفساد وعن القطط السمان ولم نري طحينا، انتظرنا تشكيل حكومة رشيقه لأحزاب الحوار الوطني والحال الي أسوأ، والمواطن مازال مكتوي بنيران الأسعار وانعدام السيوله من الجيوب مع عدم وجود رؤية ثاقبه لانتهاء المشكلات ووضع حد نهائي لأزمة المعيشة الضنكة وكل الوعود أصبح طلس .

المواطن أصبح همه الشاغل كيف يحصل على المواصلات او الحصول على الوقود وكيف يسحب (قريشاته) من المصارف وأين يجد خبز لأهل بيته وكيف يعود إلى منزله ومتي يعود في ظل أزمة المواصلات وإذا كتب الله له العودة يبدأ يفكر ليوم بكره ومحنه جديده من تفاصيل الحياة اليومية.

الحكومة غضت بصرها عن ضبط الأسواق، التجار استغلوا تحرير السوق وأهلكوا المواطن بالأسعار الخرافيه ولا حياة لمن تنادي .

هنالك من استغل الأزمة وبدأوا يبتزون المواطن وادخلوا مصيبة كبيرة في الأسواق منها المضاربات الربوية وشراء الشيكات بالكسر والسوق السوداء للوقود وغيرها من السلع الضرورية.

والدولار مازال حكايته حكاية خاصة وأن الدولار عندنا في البلاد بطلع وبنقص بالاشاعة والطلس .

نحن محتاجين لذمة وضمير فقط( ذمة وضمير) بلد فيها موارد غير موجودة في اي دولة في العالم عيبنا عدم محاسبة الحرامية مع عدم مساعدة المصلحين.

من قبل يقيني في أن رفع الحظر لن يمطر لنا دولارات بل بالإنتاج فقط والعمل الجاد والضمائر النظيفة والكوادر المؤهلة فقط تنهض السودان واي شيء غير ذلك فإن الأمر سيكون طلس.

الحل مازال بيدنا، استغلال ثروتنا واراضينا الإستغلال الصحيح ونكون من أقوى الدول بس محتاجين ناس عندها حب للوطن وضمائر ومؤهل علمي ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب.

هناك من ظن أنه بمجرد رفع الحظر الخواجات عندهم دولارات متحيرين يودوها وين وحيجيبوها السودان فهذا أيضاً طلس.

افترضنا الأمريكان طلعو طيبين وادونا قروش لله فأين الكفاءات التي تحول راس المال والسلع الرأسمالية لقيمة مضافة تزيد الصادرات وتقلل الواردات ودا الفعل الحقيقي البنزل الدولار .

الان الوضع بجد صعب جداً محتاج لقرارات جادة ووقفة قوية لإصلاح الحال المايل ومعالجة قضايا المواطنين وتخفيف المعاناة اليومية للحد من ضنك الحياة.
ارتفاع الدولار أصبح للتجار شماعه لهم وكل تاجر له سعر يحدده هو وبمزاجه ولا أحد يسأله عن ذلك، حيث اختلط الحابل بالنابل.
بائع الدولار عايز الدولار يرتفع ما ينزل والمشترى عايز الدولار ينزل وما يرتفع شوفو الطلس دا كيف.

والطلس ان الدولار راجي امريكا ترمى البايظ،
والحكومة راجيه الدولار يفتح عشان هى معرجه وعايزه تغطي فوقو، والشعب قاعد برة الطربيزة دى عشان كده راجى واحد فيهم يحرق عشان يقدر يلعب ،هكذا الطلس ؟؟؟

وحتي لا تصبح الطلس (ملس) نتمني ان الحكومة تصدر قرارات قوية في مواجهة المتلاعبين بقوت الشعب واستغلال سياسة تحرير السوق وتجار السوق السوداء وبسط سيادة القانون في مواجهتهم عبر اليات رقابية لكسر الرؤوس الكبيرة ونهاية الفوضي، وكفانا طلس.

سودان برس

زر الذهاب إلى الأعلى