الاخبار

حركة عبدالواحد نور تنفي التحاق رئيسها بمنبر جوبا

Advertisement

الخرطوم: سودان برس
نفت حركة جيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور الجمعة، التحاقها بمنبر جوبا لسلام السودان حسبما أعلن رئيس الوساطة الجنوبية قلواك توت الخميس.

وقال بيان للمتحدث باسم الحركة محمد عبد الرحمن الناير، حصل عليه (سودان برس)، إن وفدها الموجود في جوبا لا علاقة له بالالتحاق بعملية السلام بين الحكومة السودانية وحركات التمرد التي وقعت اتفاق سلام في أكتوبر الماضي.

وكان رئيس الوساطة الجنوب سودانية قلواك توت أعلن الخميس، قبول رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد نور بالتفاوض مع الحكومة الانتقالية، وأوضح أن الوساطة في انتظار تحديد موعد لبدء التفاوض مع الحكومة السودانية.

وأوضح بيان الحركة إن وفدا من الحركة بقيادة نائب رئيسها عبد الله حران موجود في جوبا بدعوة من رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت للتشاور والاستماع لرؤية الحركة حول تحقيق السلام بالسودان وكيفية دعمها.

ونفى الناير، أي علاقة للزيارة بالتفاوض والالتحاق بمنبر جوبا قائلا “الحركة بجميع مستوياتها ليس لديها أي تواصل أو اتصالات مع رئيس الوساطة الجنوبية توت قلواك منذ إعلان منبر جوبا”.

وشن هجوما على قلواك، مضيفا أنه أطلق تصريحات كاذبة وهو ليس ناطقا باسم حركة تحرير السودان أو عضواً فيها حتى يتبرع بمثل هذه التصريحات التي لا تمت للحقيقة بصلة”.

وقال المتحدث باسم الحركة في بيانه إن الحركة أعلنت منذ فترة طويلة عن نيتها إعلان مبادرة للسلام الشامل بالسودان تتعلق بعقد حوار سوداني سوداني داخل الوطن بمشاركة كافة المكونات السياسية والمدنية والشعبية والعسكرية.

وظل عبد الواحد يرفض دعوات الدخول في تفاوض مباشر مع الحكومة الانتقالية، وبدلًا عن ذلك طرح مبادرة لعقد مؤتمر للسلام داخل السودان.

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى