اقتصاد

مليون دولار لتأهيل البنية التحتية لمشروع الجزيرة

الخرطوم: سودان برس
أكد محافظ مشروع الجزيرة د. عمر مرزوق، أن تدشين حملة إعادة تأهيل وإعمار مشروع الجزيرة بوصفه أكبر صرح اقتصادي في البلاد هذا اليوم يُمثل نقطة انطلاق جديدة في مهام الحكومة الانتقالية

وحيا شهداء ثورة ديسمبر المجيدة متمنياً العود الحميد للمفقودين والشفاء العاجل للجرحى والمصابين.

وأبان أن مشروع الجزيرة أُنشئ في أوائل القرن العشرين وظل منذ إنشائه وحتى تدميره الممنهج أحد الموارد الرئيسية للسودان نسبةً لمساحته الكٌلية التي تتجاوز المليوني فدان، مشيرا إلى أن المشروع يحتاج إلى مليون دولار لتأهيل البنية التحتية.

وعدّد المحافظ الفرص الوظيفية المباشرة وغير المباشرة التي يخلقها المشروع مشيراً في هذا الجانب إلى وجود ما يفوق الأربعة ملايين شخص يعتمدون على المشروع سوى من المزارعين وعوائلهم أو العاملين بالوظائف الدائمة والموسمية ومواطني ولاية الجزيرة الذين تربطهم مصالح تجارية عبر الخدمات التي يقدمونها للمشروع.

وقال مرزوق، أن عملية التدمير الممنهج للمشروع في العهد البائد بدأت من خلال تجفيف المشروع لا سيما بنيته التحتية واضعاف هيكله الإداري ومؤسساته ،موضحاً أنه ناتج عن هذه العملية إعلانه مشروعاً غير مجدي مالياً من الحكومة في عام 1998م بعد أكثر من سبعين عاماً من العطاء.

وكشف أن الأسباب التي أدت إلى انهيار المشروع وفشل المساعي السابقة لإصلاحه تمثلت في ضعف المؤسسية وانعدام البنية التحتية وعدم استخدام أي نظم رقمية بالإضافة الي المشكلات القانونية.

وأبان السيد محافظ المشروع أنه منذ استلامه لإدارة المشروع عكف على دراسة أحواله لتقييم أُصول ووضع المشروع بدايةً بإجراء العديد من الدراسات حول الاحتياجات المطلوب توفيرها لنهضة المشروع.

وأعرب محافظ مشروع الجزيرة عن أمله برغم التحديات والمهام الصعبة التي تواجه المشروع أن يكون هذا الجهد المتواضع بداية الطريق الصحيح للانطلاق بالمشروع نحو المستقبل باصطحاب أحدث التقنيات التكنولوجية والزراعية للوصول إلى الميكنة الكاملة للمشروع.

وأضاف السيد مرزوق: (نحتاج في حدود مليار دولار لتأهيل منظومة الري والبنية التحتية والهندسة الزراعية)، وتقدم د. عمر مرزوق في ختام كلمته بالشكر لجميع الحضور من العاملين والداعمين والمهتمين بالمجال الزراعي.

وشدد على أهمية تضافر الجهود لتحقيق التنمية الزراعة المستدامة انطلاقا من قناعته بحاجة المشروع لتضافر جميع الجهود

ودعا الخبراء وأصحاب الرأي لتقديم الدعم لتطوير إستراتيجية مشروع الجزيرة، معلناً انفتاح إدارة المشروع لقبول المساهمات الاستثمارية والمادية والعينية لدعم حملة إعمار هذا الصرح المهم.

زر الذهاب إلى الأعلى