عيادة

أطعمة ممنوعة وأخرى ضرورية في سحور رمضان

Advertisement

قال استشاري التغذية العلاجية, الدكتور رامي صلاح ، إن وجبة السحور لا تقل أهمية عن وجبة الإفطار.

Advertisement

وأشار إلى هناك نوعين من الأشخاص الذين يتناولون وجبة السحور، أحدهما يأكل ثم يخلد إلى الفراش، والآخر يبدأ يومه بعد السحور ويذهب لممارسة عمله المعتاد.

وأكد أن لكلا النوعين طبيعة طعام مختلفة تماما، لكن القاسم المشترك بينهما يجب أن يكون تناول كمية وافرة من المياه وذلك على فترات متباعدة منذ الإفطار، إضافة إلى الزبادي.

وأوضح أن الزبادي يساعد على عدم الشعور بالعطش، أقله حتى فترة الظهيرة، كما يحول دون حدوث أي مشاكل في الجهاز الهضمي، أو البكتيريا النافعة للقولون.

ونصح صلاح من يبدأون يومهم بعد السحور، بتناول مقدار من البروتيين، لاسيما الفول والبيض.

لكنه قال إن الجمع بينهما قد يحدث مشكلة في الهضم على المدى البعيد، لذا من الأفضل عدم الجمع بين الفول والبيض خلال وجبة السحور.

وعن تحضير البيض على شكل”أومليت” نصح خبير التغذية باستخدام السمن البلدي وليس الزيت، مع إضافة الفلفل والبروكلي لإضفاء مزيد من الفائدة ومنح الشعور بالشبع لفترة طويلة.

وقال إنه من الممكن إضافة الجبن إلى السحور كمكون مشترك مع الفول أو البيض، خاصة لو كانت جبنة ملح خفيف أو “قريش”.

أمام بالنسبة للنوع الثاني من الناس، الذي يأوى إلى الفراش بعد السحور فنصح صلاح بأن تتضمن وجبته إضافة إلى الزبادي فاكهة تحتوي على السوائل لاسيما البطيخ (شريحة واحدة تعادل من 6- 7 مكعبات) والكنتالوب (شريحتين من 7- 8 مكعبات).

وحذر من تناول الفول أو البيض والنوم بعدها مباشرة كون ذلك سيتسبب في سوء هضم ومشكلة كبيرة في الجهاز الهضمي.

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى