منوعات

بالصور.. إنطلاق فعاليات مهرجان “مزاينة إبل السودان” بكسلا

Advertisement

كسلا: سيف الدين آدم هارون
وسط مشاركة كبيرة من أصحاب الإبل، بدأت أمس الجمعة فعاليات مهرجان مزاينة أبل السودان بمحلية ريفي غرب كسلا بشرق السودان، وتستمر اليوم السبت التصفيات ويشهد يوم الأحد نهاية المنافسة باختيار أفضل أنواع الإبل

يقول حميد بن الأمير جدوي مالك الابل الأصيلة المشهورة
(منقية الجدوي)، بأن المزاينة بمثابة إحتفال كبير، مبيناً أنه يسبقه عمل كبير يتمثل في العناية الفائقة بالابل من أكل ونظافة مستمرة ورعاية طبية أسبوعية.

وقال جدوي ان اهتمامهم بالأبل لايقل عن الاهتمام بالابناء، معددا أنواع الإبل وهي (المجاهيم والسواحل والعنانيف وغيرها من الأسماء، لافتا إلي تفوق ابله من فئة الجدعان في مزاينة بن عمري في الموسم السابق.

من ناحيته فان مالك الأبل المعروفة بالاصايل حميد مبارك سأل عن عن دور الدولة تجاه مسابقات الإبل السودانية المختلفة، وقال إن الحكومة حرمتها من الظهور في منصات المشاركات الدولية.

وتابع: “أن بعض الإبل السودانية التي تباع الي دولة مصر تشارك باسمها في مسابقات الخليج وتحصد الجوائز ذات القيمة المالية العالية”.

ودعا الدولة الي ضرورة فتح باب التنافس الدولي الذي أكد أنه من شأنه دعم الخزانة العامة مبالغ طائلة وعدد حميد سلالات الاصايل وهي عزام ولطام وطارق وغيرها وقال إن هذه الأسماء معروفة لدول الخليج، كاشفا بأن الإبل السودانية لها بصمة علي مستوي العالم من حيث النوعية الجيدة.

اما القيادي حسن حامد فقد أكد أن مهرجان المزاينة يخدم الوطن قبل قبيلة الرشايدة وقال أن المهرجان المقام للتلاحم والتواصل بين الناس، ويعود تأسيسه لشابين برعاية الدكتور مبروك مبارك سليم،موضحاً أن المهرجان لإحياء ذكري التراث العربي الأصيل.

وطالب الدولة بان تعمل علي المشاركة والدعم لهذا التراث وان تفتح باب المشاركة لرواد الإبل للمشاركة في الاحتفالات الخارجية، كاشفا عن طريقة إختيار الإبل الفائزة والتي تتم من خلال لجنة فنية متخصصة في هذا الأمر وتعلن الفائز بحضور جميع المشاركين بمهنية عالية.

ومن جانبه أشاد مسعود صالح الملايحة بحسن الترتيب والمشاركة الفاعلة لإنجاح الكرنفال العالمي الذي تتشرف به ولاية كسلا، واضاف:نتقدم بالشكر لمؤسس البرنامج محمد حسن وكل القائمين على أمر المهرجان.

ولم يذهب الفنان المبدع الدبيح بن علي الملايحة بعيداً عن حديث سابقيه فقد أكد على دور المهرجان وبعده الدولي وجودة الابل المشاركة ومدي الفائدة من ذلك في شتي المجالات.

ولفت العمدة رئيس لجنة تنظيم الميزانية لمشارك الابل السواحلي والمجاهيم والاصايل، وأضاف:لدينا الاصايل موجودة هي نوعين الاصايل والمهجنات الاصايل 7 أشواط والمهجنات 4 في شوط التحدي في شوط حيل من الاناث الكبيرة وشوط ثناية ابكار وشوط اجزاع والمبنية والمهجنات الثنايا عمر 5 سنوات.

واعرب شاعر قبيلة الرشايدة الأول مبارك المسعود عن شكره للجهد والمشاركة وقدم عدد من القصائد التي تجمد الابل وتطرق للجهود الكبيرة التي قدمها الدكتور مبروك سليم .

وتحولت بادية قبيلة الرشايدة إلى مايشبه سوق عكاظ بانتشار الخيام وحركة الإبل، والإعداد الكبيرة من المشاركين، وهو مهرجان إذا وجد رعاية الحكومة فإنه سيكون بمثابة الفتح الاقتصادي الذي يدر على خزانة الدولة أموال طائلة خاصة إذا سمحت بالمشاركة الخارجية.

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى