السودان

فريق (الرؤية السودانية) يدفع برسائل للحكومة والشعب والثوار

Advertisement

الخرطوم : سودان برس
دفع فريق (الرؤية السودانية 2020 – 2040) بعدة رسائل للحكومة الإنتقالية والشعب السوداني والخبراء والعلماء في ظل الاوضاع التي يعيشها السودان والسودانيون.

ووجه الفريق رسائل للشعب السوداني مفادها (إطمئن ستنهض البلاد بالوحدة والتماسك وثقتنا في انفسنا والتجويد والتمسك بالرؤية)، بجانب رسالة للفاعلين في المشهد السوداني من كنداكات و تروس وثوار ( لابد من توحد الرؤىة لتحديد الهدف، وعبر هذه الرؤية سنوحد البلاد) ورسالة اخري للكفاءات من الاساتذة والبروفسيرات (هذا دوركم).

ودعت برسالة رسالة للحكومة الانتقالية مفادها (رؤيتنا وصلتكم.. لماذا لم تطبقوها؟ وهذه لحظة تأسيس الدولة . فالتاريخ سيحترمكم اذا تم وضعه في المسار الصحيح) ورسالة للأحزاب (اخرجو من المحاصصة واقتسام السلطة والثورة ، وتوحدوا على الرؤية 2040م ، فالصراعات لن تخرج السودان الى بر الامان)، وكذلك رسالة لفريق الرؤية 2040م ( نشكر اجتهادكم ..أساتذة وبروفيسورات وخبراء وشباب)

وقدم المتحدثون في منبر مركز الحاكم، فكرة الرؤية التي تسعى للنهوض بالبلاد، مشيرين الى انه تم توصيلها قبل ثلاث شهور للحكومة الحالية ولكن لم يتم تنفيذها ،مما دعى للتساؤل حول لماذا لم تطبيق؟.

وأكد الاستاذ سامي عز الدين عضو “الرؤية ” على ضرورة وجود خطة ورؤية علمية لبناء الدولة، مستصحبين تجارب الرؤى كماليزيا والسعودية 2030 حتى نحقق شعار حنبنيهو، مضيفا ان الرؤية تحتوي سبع جوانب منها السياسي والاقتصادي والاجتماعي.

فيما أكدت عضو الرؤية د.هند سر الختم على الاهتمام بالنهضة الصناعية والزراعية للارتقاء بالاقتصاد وذلك بعدم الاعتماد على الرأسمالية ولا الاشتراكية، بل بالاستفادة من الطاقات الشبابية والحوكمة الالكترونية ،والتدريب المتواصل والاستفادة من الموارد واستخدام التكنولوجيا .

وأوضحت ان الرؤية هي حل للاشكاليات السياسية الحالية بترسيخ الحكم الراشد والانتماء للدولة على ان يكون الجميع تحت القانون والعدل والحريات العامة والمواطنة والعدالة في التوظيف وتعزيز السلوك السياسي الاستراتيجي واستقلال القضاء والفصل بين السلطات، بجانب قومية الاجهزة الامنية.

ومن جانبه قال نور الدين شرف الدين عضو “الرؤية” ان المحور الإجتماعي للرؤية يبدأ بمعرفة هويتنا السودانية، ويجب ان نحسن إدارة التنوع خاصة وان السودان بلد المترامي الاطراف وتقبل الاخر والتسلح بالعلم والمعرفة لهندسة المستقبل برؤية وطنية ،وتصحيح مفهوم الفرد، واعلاء المصلحة للوطن وإشاعة العدل ورد المظالم، وللوصول للحلم الوطني السوداني 2040 يجب وضع الوطن اولا قبل المصالح الضيقة.

Advertisement

زر الذهاب إلى الأعلى